حطت اول طائرة للجنة الدولية للصليب الاحمر محملة ب16 طنا من المساعدات الطبية الجمعة في صنعاء، كما اعلنت المتحدثة باسم المنظمة في اليمن.

وقالت المتحدثة ماري كلير فغالي عبر الهاتف “انها اول طائرة للجنة الدولية للصليب الاحمر تهبط في صنعاء، وهي محملة بـ16 طنا من المساعدات الطبية”.

وتشمل المساعدات “ادوية ومعدات جراحية”، بحسب المتحدثة التي كانت متواجدة في مطار صنعاء اثناء هبوط الطائرة.

وتابعت فغالي انه “غدا (السبت)، من المفترض ان تصل طائرة ثانية محملة ب32 طنا من المساعدات الطبية، ومولدات كهربائية ومعدات لتنقية المياه مخصصة لمستشفيات صنعاء”.

ونجحت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الاربعاء في ايصال سفينة الى مدينة عدن في جنوب اليمن محملة بالمساعدات الطبية. ووصل على متن السفينة فريق طبي من خمسة عاملين في منظمة اطباء بلا حدود، وفق ما اعلنت ماري-اليزابيث اينغرس مسؤولة المنظمة في اليمن.

وفي اليوم ذاته، نقلت منظمة اطباء بلا حدود طنين ونصف طن من المعدات الطبية الى عدن في خطوة هي الاولى من نوعها منذ بدء القصف الجوي بقيادة السعودية ضد الحوثيين في اليمن في السادس والعشرين من اذار/مارس الماضي.

وسيطر الحوثيون على مناطق واسعة في اليمن من بينها العاصمة صنعاء. وبعد فراره الى مدينة عدن الجنوبية، خرج الرئيس عبد ربه منصور هادي من اليمن ليلجأ الى السعودية.

وتستعر المعارك بين الحوثيين والقوات الموالية لهادي في جنوب اليمن.

والاثنين وصلت طائرة صغيرة تابعة للجنة الدولية للصليب الاحمر وتنقل طاقما طبيا الى صنعاء.

والسبت دعا الصليب الاحمر الى هدنة انسانية ل24 ساعة تسمح بتقديم مساعدات طبية للمدنيين.

وانخفض مخزون الادوية والمعدات الطبية في المستشفيات والعيادات في اليمن حيث يعاني السكان من نقص في المياه والمحروقات والمواد الغذائية.

وقتل ثلاثة متطوعين في الهلال الاحمر اليمني الاسبوع الماضي عندما استهدفوا اثناء مساعدتهم جرحى.