واشنطن – هاجمت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي مجلس حقوق الإنسان الأحد، وقالت إنه يجب أن يجب أن “يخجل” بسبب توجيهه دعوة لوزير إيراني سيء السمعة بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان لإلقاء كلمة في الجلسة السنوية للمنظمة في جنيف هذا الأسبوع.

الكلمة التي من المقرر أن يلقيها وزير العدل الإيراني علي رضا آوايي مع ما يقرب 100 وزير وشخصيات أخرى من حول العالم أثارت غضب نشطاء في إيران والعالم.

وقالت هايلي إن ظهوره يعزز من انتقادات إدارة ترامب إلى الأمم المتحدة والتهديدات الأمريكية بقطع المساعدات للمنظمة.

وقالت الحاكمة السابقة لولاية كارولينا الجنوبية في بيان لها “على مجلس حقوق الإنسان أن يخجل من سماحه للسيد آوايي بإلقاء كلمة أمام أعضائه”.

وأضافت “مرة أخرى يقوض المجلس من مصداقيته من خلال السماح لمنتهكي حقوق إنسان محترفين باختطاف عمله والإستهزاء من تفويضه لتعزيز حقوق الإنسان العالمية. هذا لا يفعل شيئا سوى تعزيز دعوة الولايات المتحدة إلى إصلاحات المجلس في أشد الحاجة إليها للنظر إليه كاستثمار جيد لوقتنا ومالنا”.

علي رضا آوايي (Alireza.gharibdoust / Wikipedia)

وفرض الإتحاد الأوروبي عقوبات على آوايي ومسؤولين إيرانيين آخرين في أكتوبر 2011، حيث أنه كان بحسب ما قاله المدعي العام السابق في طهران، “مسؤولا عن انتهاكات لحقوق الإنسان واعتقالات تعسفية وحرمان سجناء من حقوقهم وارتفاع في عدد عمليات الإعدام”.

وقال أعضاء معارضة إيرانيون في المنفى أيضا أن آوايي لعب دورا رئيسيا في مجرزة ارتكبت ضد سجناء سياسيين في عام 1998. بحسب منظمة العفو الدولية، خلال هذه الفترة، تم إعدام حوالي 5,000 سجين في غضون بضعة أشهر؛ من جهتها، تقول مجموعات معارضة إيرانية إن الرقم أقرب إلى 30,000.

وقال شاهين غوبادي أحد اعضاء المجلس الوطني للمقاومة الايرانية هذا الأسبوع لوكالة “فرانس برس” إن “كلمة آوايي امام مجلس حقوق الانسان ستكون بمثابة استهزاء بالأمم المتحدة وآلياتها الخاصة بحقوق الإنسان”.