قالت السفيرة الامريكية الى الامم المتحدة نيكي هايلي انه الرئيس الامريكي دونالد ترامب اقترح، في اعقاب فشل واشنطن بتمرير قرار اممي لإدانة حماس في الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الاسبوع، تقليص تمويل الدول التي لم تتعاون وسأل: “على من تريدين أن أصرخ؟”

وحصل الاقتراح الذي قدمته الولايات المتحدة على اغلبية الاصوات، لكنه لم يحصل على اغلبية ثلثي الاصوات الضرورية للمصادقة عليه. صوتت 87 دولة لصالح القرار، بينما عارضته 57 دولة. وامتنعت 33 دولة، وغابت 23 دولة.

ونشرت قناة “حداشوت” يوم السبت فيديو يظهر هايلي تتحدث في بعثة اسرائيل الى الامم المتحدة خلال مراسيم اضاءة شموع بمناسبة عيد الحانوكا الخميس، بعد فشل المبادرة.

“الرئيس اتصل وقال، ’نيكي، ما حدث؟’ واخبرته، وقال، ’على من يجب ان نغضب؟ على من تريدين ان اصرخ؟ من يجب ان نأخذ امواله؟’”

واضافت مبتسمة: “لن اقول لكم ما قلت له”.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يصافح نيكي هايلي، السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، في المكتب البيصاوي في البيت الأبيض، 9 أكتوبر، 2018. (AFP Photo/Olivier Douliery)

ومع ذلك، سعت هايلي لعرض التصويت لانتصار. “أعلنت 87 دولة ان حماس مشكلة. الاوضاع تغيرت. هذا يوم جديد في الامم المتحدة”، قالت.

وقدم السفير الإسرائيلي الى الامم المتحدة داني دانون الى هايلي، التي تنتهي ولايتها في نهاية العام وسوف تستبدلها الناطقة باسم وزارة الخارجية هيذر نويرت، “مزوزاه” يهودية مصنوعة من شظية صاروخ اطلق من غزة باتجاه اسرائيل.

وقد أشاد القادة الإسرائيليون بنتائج تصويت يوم الخميس، قائلين انه بمثابة دعم كبير لموقفهم ضد حماس، التي تهاجم اسرائيل منذ سنوات بصواريخ، قنابل وهجمات اخرى.

“اليوم حققنا اكثرية. هذه الاكثرية كان يمكن ان تكون اغلبية بما كان التصويت اختطف على يد خطوة اجراءات سياسية”، قال دانون بعد التصويت. “ولكن في صوت واحد شجاع، لقد حاسبنا حماس. والدول الاعضاء التي رفضت القرار، يجب ان تخجلوا”.

والقرار، بعنوان “نشاطات حماس وحركات مسلحة أخرى في غزة”، يدين حماس على “اطلاق الصواريخ المتكررة باتجاه اسرائيل والتحريض على العنف، بعرضة بذلك المدنيين للخطر”. وكان يمكن ان يكون اول اجراء في الجمعية العامة يستهدف الحركة بشكل خاص.

الجمعية العامة للأمم المتحدة في 6 ديسمبر 2018 (UN/Loey Felipe)

واشاد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ايضا ب87 الدول “التي اتخذت موقفا مبدئيا ضد حماس. هذا هو إنجاز مهم للغاية حققتها الولايات المتحدة وإسرائيل وأشكر الإدارة الأمريكية والسفيرة هايلي على هذه المبادر”.

وفور سقوط مشروع القرار سارعت حماس إلى الترحيب بنتيجة التصويت، معتبرة إياها “صفعة” لإدارة ترامب.

وقد اشاد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ايضا بالنتيجة، بالرغم من الخلاف الشديد مع حركة حماس على حكم غزة. “شكرت الرئاسة جميع الدول التي صوتت ضد مشروع القرار الاميركي، مؤكدة انها لن تسمح بإدانة النضال الوطني الفلسطيني”، ورد في بيان صدر في وكالة وفا الفلسطينية الرسمية للانباء.