نددت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة نيكي هايلي الاحد بالاعتداء الذي استهدف السبت عرضا عسكريا في الاهواز بايران وخلف 29 قتيلا.

وقالت ردا على سؤال لشبكة “سي ان ان” غداة الاعتداء ان “الولايات المتحدة تدين اي هجوم إرهابي في لاي مكان. نقطة الى السطر”.

واتهمت طهران التي ترجح هجوما من حركة انفصالية عربية، دولة “صغيرة” في الخليج بالوقوف وراء الاعتداء.

وقال الرئيس الايراني حسن روحاني قبل توجهه الى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة “كل هذه الدول الصغيرة المرتزقة التي نراها في المنطقة مدعومة من الولايات المتحدة، ويتم تشجيعها منها”.

وقالت هايلي “اعتقد ان ما على روحاني فعله هو النظر الى الداخل. انه امام ايرانيين يحتجون. كل المال الذي يصل الى ايران يذهب الى جيشها. انه يقمع شعبه منذ امد بعيد”.

واضافت “اعتقد ان الايرانيين ضاقوا ذرعا وهذا هو سبب ما يحصل”.

بيد ان هايلي اكدت ان الادارة الاميركية لا تسعى الى “تغيير النظام” الايراني.