تعرض جنود إسرائيليون بالقرب من السياج الحدودي لإطلاق نار شمال قطاع غزة، في ثالث هجوم خلال أربعة أيام، أعلن الجيش.

ولا أنباء عن وقوع إصابات في صفوف الجيش، ولكن أصيبت مركبة عسكرية بالنيران، وفقا للجيش.

ورد الجيش على الهجوم بقصف موقعين تابعين لحركة حماس في شمال القطاع.

“ردا على اطلاق النار، هاجم الجيش الإسرائيلي ودمر موقعين تابعين لحماس بإستخدام طائرات سلاح الجول والدبابات”، قال الجيش في بيان.

ولا أنباء عن وقوع إصابات بصفوف الفلسطينيين.

ووقع الحادث أقل من يوم بعد سقوط صاروخ اطلق من القطاع الساحلي في منطقة خالية في مدينة عسقلان، بدون وقوع اصابات أو اضرار. ولم يرد الجيش على الهجوم بقصف مدفعي أو غارات جوية، كما عادة يفعل.

وقال وزير الدفاع افيغادور ليبرمان لموقع “واينت” الإخباري خلال مقابلة يوم الخميس، أن الجيش غير ملزم بالرد بذات الطريقة على كل هجوم.

“لسنا ملزمين بالرقص على دق حماس”، قال.

وسقطت القذيفة في منطقة شاطئ عسقلان حوالي الساعة 11:00 مساء الأربعاء، بحسب الجيش الإسرائيلي. وعثر جنود على شظايا الصاروخ صباح الخميس. ولم يتبنى أي طرف مسؤولية الهجوم.

وشهد الشهر الأخير تصعيد في الهجمات الصاروخية. وفي يوم الإثنين، سقط صاروخ اطلق من غزة بإتجاه منطقة شاعار هنيغف في منطقة خالية. وبعد ساعات، قصفت طائرات سلاح الجو الإسرائيلي عدة أهداف في قطاع غزة.

الفلسطينيون يبحثون عن مخبأ مع تصاعد الرمال والدخان في أعقاب غارة جوية إسرائيلية ضد موقع تابع لحركة ’حماس’ شمال قطاع غزة، 6 فبراير، 2017. (Mohammed Abed/AFP)

الفلسطينيون يبحثون عن مخبأ مع تصاعد الرمال والدخان في أعقاب غارة جوية إسرائيلية ضد موقع تابع لحركة ’حماس’ شمال قطاع غزة، 6 فبراير، 2017. (Mohammed Abed/AFP)

وفي شهر فبراير، بعد هجوم صاروخي قوبل بغارات اسرائيلية، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن إسرائيل لن تقبل بالهجمات الصاروخية من قطاع غزة “بدون رد”، بينما قصفت الطائرات اهداف في القطاع.

“سياستي هي الرد بقوة على أي صاروخ”، قال نتنياهو حينها.

ومعظم الهجمات اطلقتها مجموعات سلفية وليس حركة حماس. ولكن اتحمل اسرائيل الحركة التي تحكم قطاع غزة منذ عشرة أعوام مسؤولية اي صاروخ ينطلق من قطاع غزة.

وقد هدد الجناح العسكري لحركة حماس الثلاثاء بالرد في حال قصف الدولة اليهودي لغزة.

“الإحتلال لا يفهم سوى لغة القوة. السكوت أحيانا يفسر من العدو على أنه ضعف. إن أي عدوان قادم على غرار ما حصل بالأمس سيكون للمقاومة وعلى رأسها كتائب القسام كلمتها فيه”، قال أبو عبيدة، الناطق الرسمي بإسم كتائب عز الدين القسام لقناة الأقصى التابعة لحركة حماس.