قرر أعضاء القائمة العربية المشتركة التخلي عن مقعدا في لجنة الشؤون الخارجية والأمن في الكنيست، بالرغم من كون القائمة ثالث أكبر حزب في الكنيست الـ 20، إنجاز عادة يمنحهم مقعدا في اللجنة القوية.

لجنة الشؤون الخارجية والدفاع عي اللجنة البرلمانية مع أكبر نفوذ بالنسبة لمسائل متعلقة بالجيش، الوكالات الأمنية وسياسات الدفاع الإسرائيلية.

تمنح نتائج القائمة في الإنتخابات الحزب مقعدين في الجنة الشؤون الخارجية والدفاع، ومقعدين في لجنة المالية. قال النائب أحمد طيبي، الذي يمثل القائمة المشتركة بإجتماع حول توزيع المقاعد في لجان الكنيست المختلفة يوم الجمعة، أن حزبه يريد التخلي عن مقاعده في لجنة الدفاع مقابل مقعدين إضافيين في لجنة المالية.

على الليكود أو حزب آخر الموافقة على تبادل المقاعد. على الأرجح ان يعتبر طلب القائمة لتمثيل أكبر في لجنة المالية كنية للتعامل مع التحديات الإقتصادية والإسكانية لناخبيها.

عادة تتجنب الأحزاب العربية طلب مقاعد في لجنة الشؤون الخارجية والدفاع، التي تبحث في مخططات هجمات الجيش الإسرائيلي على أهداف فلسطينية أوقات الحرب، بالإضافة إلى أمور أخرى.

Likud MK Zeev Elkin (photo credit: Uri Lenz/Flash90)

نائب وزير الخارجية زيئف الكين (بعدسة يوري لينز/ فلاش 90)

تقرر اللجنة المسؤولة عن توزيع المقاعد في اللجان الأخرى تركيبة لجان المالية والدفاع فورا بعد الإنتخابات، كي تتمكن من العمل أثناء تشكيل الحكومة الجديدة. عادة يتم تعديل التركيبة النهائية للجان قليلا بعد تشكيل الحكومة الجديدة.

لجنة تشكيل اللجان الحكومية مؤلفة من النواب زئيف الكين (ليكود)، إيتان كابل (العمل)، أحمد طيبي (المشتركة)، ميكي ليفي (يش عتيد)،روبرت إيلاتوف (يسرايل بيتينو)، ايليت شاكيد (البيت اليهودي)، يعكوف مارغي (شاس) وأمينة سر الكنيست ياردينا ميلير-هوروفيتس.

وافق الكين على طلب طيبي، قائلا أنه لا يعارض ذلك ما دامت القائمة المشتركة تجد أحزاب مستعدة لتبادل المقاعد معها.