غزة – طالب نواب حركة حماس في المجلس التشريعي من خيمة اعتصام اقيمت الاحد امام معبر رفح الحدودي مع مصر، برفع الحصار عن قطاع غزة الذي فرض بعد تشكيل حماس لهذا المجلس قبل ثماني سنوات.

وقال احمد بحر نائب رئيس المجلس التشريعي والقيادي البارز في حماس في كلمة “اننا من امام معبر رفح نناشد الاخوة في الشقيقة مصر بفتح معبر رفح للافراد والبضائع لكي يكسر الحصار الظالم المفروض منذ ثماني سنوات على شعبنا في قطاع غزة”.

وفي مداخلة عبر الهاتف قالت منى منصور النائبة عن كتلة التغيير والاصلاح التابعة لحماس في نابلس بالضفة الغربية “نطالب باعادة الحياة الكريمة لاهلنا في قطاع غزة ورفع الحصار المعيب في وجه المجتمع الدولي”.

وقال النائب مشير المصري “ان الاوان لامتنا العربية والاسلامية ان تعمل فورا لرفع الحصار عن شعبنا، الحصار اليوم في اشد مراحله، انه حصار يعتبر اضعافا مضاعفة لما كان عليه الحال في عهد (الرئيس المصري) المخلوع (حسني) مبارك”.

واضاف “مطلوب من النظام المصري الحالي ان يتحمل المسؤولية تجاه الشعب الفلسطيني لرفع الحصار” وتابع “العالم راهن لكسر واسقاط حكومتنا قبل ثماني سنوات وها نحن ما زلنا على ذات الثوابت لنقول لكل القوى العالمية التي تنتظر منا الاستسلام نحن مصممون على تحرير ارضنا”.

من ناحيته قال اشرف ابو زايد مسؤول العمل الجماهيري في حماس في مؤتمر صحافي امام خيمة الاعتصام التي اقيمت امام بوابة معبر رفح “ندشن اليوم الاعتصام المفتوح في خيمتنا امام المعبر لنطالب العالم برفع الحصار واعادة فتح كل المعابر”.

وقال اسماعيل هنية رئيس حكومة حماس للصحافيين خلال زيارته للطفل محمد حلس الذي اصيب بنيران الجيش الاسرائيلي شرق مدينة غزة في مواجهات الجمعة الماضي ويرقد في مستشفى “الشفاء” بمدينة غزة، “نطالب العالم اجمع بتحمل مسؤولياته في حماية اطفال فلسطين من الجرائم والاعتداءات الاسرائيلية التي تستهدف شعبنا في كل مكان بما في ذلك الضفة الغربية وقطاع غزة”.