سيتم نقل طفلة رضيعة تعاني من عيب خلقي في القلب إلى إسرائيل لإجراء عملية جراحية لإنقاذ حياتها بعد تقديم طلب عاجل لوزارة الداخلية عشية عيد السوكوت.

وتعاني الطفلة أحلام، وهي من إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بإستقلال شبه ذاتي، من انقلاب وضع الأوعية الدموية الكبيرة، وهي متلازمة قاتلة لا تكون فيها الشرايين الرئيسية التي تحمل الدم إلى القلب في موضعها الطبيعي.

متحدث بإسم “شيفت أحيم”، وهي منظمة مسيحية مقرها في القدس تقوم بتسهيل العلاج الطبي للمرضى في الدول العربية الذين يسعون للحصول على الرعاية في إسرائيل، إن الطفلة الرضيعة ستُنقل في طائرة إلى إسرائيل يوم الأربعاء.

وقد وجهت المجموعة نداء طارئا لوزارة الداخلية للحصول على تأشيرات دخول لأطفال رضع أكراد يعانون من العيب الخلقي ذاته في وقت سابق من الشهر الحالي.

الطفلة العراقية-الكردية أحلام، في طريقها إلى إسرائيل للخضوع لعملية جراحية في القلب لإنقاذ حياتها. (Courtesy Shevet Achim)

قبل بدء عيد السوكوت، حيث كانت مكاتب الوزراة مغلقة بمناسبة العيد، تدخل وزير الداخلية أرييه درعي شخصيا وتمت الموافقة على منح تأشيرات الدخول للأطفال الثلاثة جميعهم، إلا أن أحدهم توفي في نفس الوقت الذي تم فيه تقديم الطلب، وآخر نجح في الحصول على المساعدة في الهند خلال انتظاره للرد من إسرائيل.

وقالت المجموعة إنها في انتظار المصادقة على تأشيرة دخول لطفل كردي عراقي رابع، يعاني هو أيضا من انقلاب وضع الأوعية الدموية الكبيرة، وتم تقديم الطلب في 20 سبتمبر، ولكن لم يتم إدراجه في الطلبات التي تم عرضها على درعي.

على مدى عقدين من الزمن، تعمل شيفت أحيم على تنظيم وصول أطفال فلسطينيين وأردنيين وأكراد والآن سوريين إلى إسرائيل للخضوع لعمليات جراحية في القلب لإنقاذ حياتهم.

بحسب موقع المنظمة على الإنترنت هناك حاليا خمسة أطفال رضع أكراد يخضعون للعلاج في البلاد.