اليوم أطلقنا “مجتمع تايمز أوف إسرائيل” – مكانك للمساعدة في تمويل التزامنا المستمر بصحافة مستقلة ونزيهة وذات جودة عالية .

اعتبارا من اليوم، بامكانك الاستثمار في صحافتنا مقابل أقل من 6 دولارات شهريا، والحصول على مركز خاص ومزايا بصفتك أحد أعضاء مجتمع تايمز أوف إسرائيل.

منذ قيامنا بإطلاق موقع تايمز أوف إسرائيل في فبراير 2012، رسخ الموقع نفسه تدريجيا كمصدر رئيسي لصحافة عادلة وغير حزبية حول إسرائيل والمنطقة والعالم اليهودي. اليوم لدينا بالمعدل أكثر من 5 مليون مستخدم كل شهر وأكثر من 25 مليون زيارة للموقع شهريا. لدينا أيضا منصة نابضة للمدونات، ينشر عليها حوالي 9000 مدون. لقد عقدنا شراكة مع سبع صحف يهودية رائدة من حول العالم لتقديم شبكة عالمية من التغطية المحلية، وننشر بخمس لغات، بما في ذلك اللغة العبرية على موقعنا الشقيق المبهر، “زمان يسرائيل”.

ينبع نمو تايمز أوف إسرائيل وصداه ومصداقيته إلى حد كبير من إستثمارنا المتزايد في الصحافة الأصلية.

مع مرور السنين، خصصنا موارد مالية أكبر من أي وقت مضى لتقاريرنا وللتحرير، وقمنا باستقدام موظفين موهوبين جدد حتى نتمكن من تقديم المزيد من المواد الرائدة لقرائنا – المزيد من التقارير الأصلية من جميع أنحاء العالم اليهودي ؛ المزيد من الصحافة الاستقصائية، بما في ذلك عمل حائز على جائزة والذي تم فيه تسليط الضوء على الفساد المالي؛ المزيد من تحليل الخبراء لتمكين القراء من فهم الأخبار بشكل أفضل وتشكيل آراء دقيقة تستند على المصداقية.

على عكس منافذ إخبارية أخرى، فنحن لا نفرض رسوما على الوصول الى المحتوى الخاص بنا. جميع موادنا متاحة للقراء مجانا. لم نقم بوضع نظام الدفع من أجل الولوج (Paywall)، وهذا لن يتغير.

بدلا من ذلك، ندعوك للاستثمار في عملنا من خلال الانضمام لـ”مجتمع تايمز أوف إسرائيل”. بإمكانك تقديم مساهمة شهرية بدءا من 6 دولارت ووصولا إلى 10 دولارت، 20 دولار، أو أي مبلغ آخر ترغبه. ونحن في المقابل سنقدم مزايا خاصة لجميع المساهمين، بغض النظر عن المبلغ المدفوع.

تعد الصحافة في عصر الإنترنت من الأعمال التي تنطوي على قدر كبير من التحدي من نواح عديدة، لا سيما من الناحية الاقتصادية. الإيرادات من الإعلانات على صفحات الإنترنت أقل بكثير من عائدات النسخ المطبوعة. من خلال الانضمام إلى مجتمع تايمز أوف إسرائيل، سوف تساعد على الحفاظ على أخبارنا مستقلة ومتطورة – وحرة.

نأمل أنك تؤمن أنت أيضا بأن الأمر يستحق العناء.