السعودية عرضت على سوريا مئات مليارات الدولارات من اجل اعادة اعمار البلد الذي تمزقه الحرب إن يقوم بقطع العلاقات مع إيران، قال زعيم تنظيم حزب الله اللبناني.

وقال حسن نصر الله انه تم عرض ذلك مرتين وعلى ما يبدو رفض الأسد تلبية الطلب.

وفي تقرير صدر في موقع “الاخبار” اللبناني يوم الثلاثاء، ادعى نصر الله ايضا ان السعودية والولايات المتحدة تستخدم وسائلة “قذرة” من اجل التدخل بالانتخابات اللبنانية، التي سوف تعقد في 6 مايو.

وتعتبر السعودية إيران وحليفها حزب الله منافسيها المركزيين على الهيمنة في الشرق الاوسط وعلى النفوذ عالميا.

وتدخلها في الشؤون اللبنانية ظهر بوضوح في شهر نوفمبر، عندما تم استدعاء رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري فجأة الى الرياض وتم اجباره على الاستقالة عبر التلفزيون السعودي.

وفي بيانه، اشار الحريري الى نفوذ إيران وحزب الله في المنطقة والخوف الاغتيال.

وبعد اسبوعين ونشاطات دبلوماسية مكثفة، عاد الحريري الى لبنان وسحب استقالته.

وفي وقت سابق من الشهر، خلال زيارة لولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان الى لندن، اتفق مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي على اهمية دعم الحكومة اللبنانية ونزع اسلحة حزب الله.

وتخوض السعودية وإيران حروب بالوكالة مثل الحرب التي يشنها الحوثيون الشيعة في اليمن.