بيروت- اكد الامين العام لحزب الله حسن نصرالله الاحد ان حزبه “سينتصر” في معركته مع “الارهاب التكفيري” في سوريا، واصفا هذه المعركة ب”الاستباقية” حتى لا يجتاح هذا الارهاب لبنان، على حد قوله.

وقال نصرالله في خطاب القاه مساء عبر تلفزيون “المنار” التابع لحزبه “اننا في هذه المعركة سننتصر. المسالة مسالة وقت. ما تحتاجه هذه المعركة المصيرية التاريخية هو الوقت. افقها افق انتصار وليس افق هزيمة”.

وكان يتحدث في ذكرى ثلاثة قياديين في حزب الله قتلوا في شهر شباط/فبراير في سنوات مختلفة، واتهم الحزب اسرائيل بتصفيتهم. واحد هؤلاء عماد مغنية الذي قتل في دمشق العام 2008.

وتضمن خطابه عرضا مطولا برر فيه مضيه في المشاركة في القتال الى جانب قوات النظام السوري، وهو موضوع يلقى انتقادات واسعة في لبنان.

وقال ان “الخطر الثاني الذي يهدد كل دول المنطقة” بعد اسرائيل هو “الارهاب التكفيري”، مضيفا ان “لبنان هدف للجماعات التكفيرية وجزء من مشروعها”، متوقفا عند سلسلة التفجيرات التي استهدفت لبنان خلال الاشهر الاخيرة والتي تبنتها مجموعات جهادية.

واضاف “نحن معنيون بالمواجهة”.

وتابع “في هذه المواجهة، يجب ان نعرف ان الامر يتطلب الصبر والتضحية”، مضيفا “حتى لا تذهب كل ارضنا وتهدم كل بيوتنا وتسرق كل خيراتنا ويذل كل شعبنا (…)، من الطبيعي ان يسقط بعض الشهداء وان يموت بعض الضحايا وان يتضرر اقتصاديا. هذا جزء من المعركة”.

واكد ان الجماعات المتطرفة في سوريا كانت تسعى الى السيطرة على المنطقة المتاخمة للحدود اللبنانية وتدخل حزب الله “هزم مشروعها” هذا، مضيفا “اذا سيطروا على الحدود، لن نتمكن من احصاء السيارات المفخخة”.

وسال نصرالله “لماذا يحق لبريطانيا واميركا وكندا والسعودية وتونس وكل الدول البعيدة عن سوريا ان تقلق من وجود شبابها على الاراضي السورية ولا يحق لنا نحن اللبنانيين جيران سوريا وعلى حدودها ومستقبلنا وحياتنا مرتبطة بسوريا (…) لم لا يحق لنا ان ناخذ اجراءات واحترازات وحربا استباقية؟”.

وقال “اريد ان اسال لو سيطرت الجماعات المسلحة على سوريا، كيف كان المشهد؟ المشهد في الرقة ودير الزور وشمال ادلب كان سيتعمم على كل سوريا كما في افغانستان”. واضاف “لو سيطرت هذه الجماعات على كل سوريا، اين مستقبل لبنان؟”.

وتوجه الى “كل الشعوب العربية والاحزاب والقوى العربية”، قائلا “اذا اردتم (…) ان تمنعوا ذهاب هذه المنطقة الى فتنة لا تنتهي بعشرات السنين، اوقفوا الحرب على سوريا، اخرجوا المقاتلين من سوريا، اسمحوا للسوريين ان يتصالحوا (…) بالتاكيد يومها لن نبقى نحن في سوريا ايضا”.

من جهة ثانية، اعلن نصرالله ان حزبه يستعد للمشاركة “بروح ايجابية” في الحكومة اللبنانية الجديدة التي ابصرت النور السبت بعد عشرة اشهر من الانتظار، معتبرا ان الحزب هو “اكثر من ضحى” لتشكيل هذه الحكومة.

وتضم الحكومة برئاسة تمام سلام ثمانية وزراء من فريق حزب الله وثمانية آخرين من فريق قوى 14 آذار وابرز اركانها سعد الحريري، وثمانية وزراء وسطيين ومحايدين يمثلون رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة والزعيم الدرزي وليد جنبلاط.

وكانت قوى 14 آذار اعلنت خلال الاشهر الاخيرة انها لن تشارك في حكومة مع حزب الله على خلفية مشاركته في القتال في سوريا، واتهامه بتنفيذ اغتيالات طالت شخصيات مناهضة لسوريا في لبنان، كان آخرها مقتل الوزير السابق محمد شطح في كانون الاول/ديسمبر.

الا انها تراجعت عن موقفها هذا. وقال الحريري انه مد يده مجددا الى حزب الله لتخفيف الاحتقان في البلد.

الا ان فريق الحزب وحلفائه الذي كان يتمتع في الحكومة السابقة بالاغلبية الساحقة وجد نفسه خسر حقائب اساسية، كما خسر الثلث زائدا واحدا الذي يسمح له بالتحكم بقرارات الحكومة، ما ولد حالة احباط بين جمهوره.

وقال الامين العام لحزب الله انه قبل بالتضحيات، لانه شعر ان الانتخابات الرئاسية المتوقعة في الربيع “في خطر” ما لم يتم تشكيل حكومة.

واضاف “لطالما دعونا الى الشراكة الوطنية، لذلك لا نشعر باي حرج”.

وتابع “اعرف ان بعض القواعد لم يعجبها هذا الشيء (…) لكننا لا نريد فراغا”.

ووصف الحكومة بانها “حكومة تسوية، وحكومة متخاصمين، وحكومة مصلحة وطنية لا حكومة وحدة وطنية” اولويتها اجراء الانتخابات الرئاسية.

الا انه قال “نتطلع الى هذه الحكومة ونريد لها ان تكون حكومة تلاقي، لا نريد ان نعمل متاريس”.