ظهر رئيس حزب الله حسن نصرالله ظهور علني نادر يوم الاثنين في الضاحية الجنوبية من العاصمة اللبنانية، امام الاف انصاره عشية إحياء الشيعة ذكرى عاشوراء.

عند ظهوره على المنصة مرتديا عباءة سوداء وطربان، بدأ الجمهور بالهتاف الشديد، اذ لم يتوقعون رؤيته.

رئيس المجموعة الشيعية، التي تحارب قواتها في سوريا الى جانب قوات الرئيس بشار الاسد، عادة يخطب امام انصاره عن طريق اتصال فيديو خوفا من محاولات الاغتيال من قبل اسرائيل، ولم يظهر في العلن منذ شهر يوليو عند حضوره مظاهرة دعم لقطاع غزة.

ظهور يوم الاثنين هو السادس منذ الحرب بين حزب الله واسرائيل عام 2006.

في خطابه, قائد حزب الله تحدث عن الحرب الأهلية المشتعلة في سوريا المجاورة، السياسات الداخلية في لبنان، والدعم الإيراني للجيش اللبناني.

نصرالله يقول ان الربيع العربي ادى الى نزاع ليس طائفي بل سياسي.

“هل الصراع في ليبيا بين السنّة والشيعة؟ وهل صراع جبهة النصرة في سوريا مع باقي الجماعات المسلحة في سوريا صراع سنّي شيعي؟ هل معركة كوباني صراع سنّي شيعي؟ وهل لاستهداف المسيحيين وبقية الأقليات في العراق وسوريا علاقة بالصراع السنّي الشيعي؟. هذا التشخيص خاطئ،” اقتبس في صحيفة الاخبار اللبنانية.

“يجب أن نفهم أن الصراع ليس مذهبياً (بين السنة والشيعة)،” تابع نصرالله.

“اتوجه إلى الشيعة: معركتنا هي مع التكفيريين الذين يريدون سحق الجميع ومع اسرائيل وليست مع الطائفة السنية،” قال.

بالنسبة لإيران، نصرالله شكر طهران على المنحة العسكرية للجيش اللبناني التي اعلنت عنها في الشهر الماضي.

“هذه الهبة غير مشروطة، إيران تريد أن تساعد ونحن كفريق لبنان نقول اننا لا نريد ان نحرج أحدا وهي مصلحة للبنان،” تابع.

المنحة العسكرية الإيرانية هدفت لتعزيز الجيش اللبناني، الذي يحارب جبهة النصرة السورية المعارضة في بلدة عرسال الحدودية.

المجموعة المرتبطة في تنظيم القاعدة في سوريا تحتجز 30 جندي وشرطي لبناني.

مقاتلو حزب الله ايضا تناوشوا مع الجهاديين في شرقي لبنان في شهر اكتوبر، وقواعده قصفت بشكل متكرر بسبب تدخله في الحرب السورية.

خطاب نصر الله يوم الاثنين يأتي عشية عاشوراء، احياء ذكرى مقتل الامام الحسين، أحد اهم الشخصيات الشيعية وحفيد النبي محمد.

الحسين قتل على يد جنود الخليفة يزيد عام 680م، حدث الذي يقع في اساس الانشقاق الطائفي للطوائف الشيعية والسنية.

الشرطة اللبنانية سوف تغلق الضاحية الجنوبية الشيعية من بيروت لعاشوراء من منتصف الليل وحتى انتهائه.

حزب الله سوف يقيم مظاهرة ضخمة في الضاحية الجنوبية يوم الثلاثاء لإحياء ذكرى عاشوراء، ونصر الله سوف يخطب اما الجمهور مرة اخرى.