تم نصب حواجز حديدية واسمنتية في جسور لندن بعد هجوم يوم السبت الدامي في لندن والحادث المشابه في جسر ويستمنستر القريب من مبنى البرلمان في شهر مارس.

وقال مفوض الشرطة، كريسيدا ديك، لإذاعة LBC: “صباح اليوم سوف ترون بعض الحواجز ضد المركبات المعادية في بعض جسورنا… سيكون هناك المزيد من عناصر الشرطة المسلحين في وحول الجسور على الناس أن تكون جاهزة لذلك”.

وتم نصب الحواجز في جسور ويستمنستر، ووترلو، ولامبيث في العاصمة البريطانية.

ولم يتم نصب حواجز في جسر لندن، الذي تم فتحه من جديد للجماهير قبل بداية أسبوع العمل الجديد يوم الإثنين.

عناصر شرطة على الخيل يمرون امام حاجز امني يفصل بين الشارع والرصيف في جسر ووترلو في لندن، 5 يونيو 2017 (AFP Photo/Justin Tallis)

عناصر شرطة على الخيل يمرون امام حاجز امني يفصل بين الشارع والرصيف في جسر ووترلو في لندن، 5 يونيو 2017 (AFP Photo/Justin Tallis)

وتبنى تنظيم داعش مسؤولية هجوم يوم السبت الذي راح ضحيته سبعة أشخاص وأصيب فيه 48 شخصا، 21 منهم في حالة حرجة، عند انحراف شاحنة عن الشارع ودهسها مارين في جسر لندن، وبعدها خروج المعتدي من المركبة وطعن مار بالقرب من بورو ماركت.

ويوما قبل الهجوم، قررت السلطات عدم نصب الحواجز في جسر لندن، وفقا لتقارير اعلامية بريطانية.

وفي شهر مارس، قال خالد مسعود بقتل خمسة أشخاص، داهسا مارين في جسر ويستمنستر قبل قتله شرطي طعنا.

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي يوم الاثنين ان الشرطة تعرفت على جميع منفذي هجوم جسر لندن وأنه لا زال 11 شخصا قيد الاعتقال للاشتباه بارتباطهم في الهجوم.

ولا زالت حالة التهديد في بريطانية بمستوى “خطير جدا”، قالت ماي يوم الإثنين، ما يعني أن هناك احتمال كبير لوقوع هجوم.