من المتوقع أن ترافق مبارة كرة قدم بين المنتخب الإسرائيلي ونظيره الويلزي تظاهرات بمشاركة المئات من الأشخاص يدعم جزء منها الدولة اليهودية بينما يحتج جزء آخر على سياساتها.

وسيخوض الفريقان المبارة ضمن التصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الأوروبية لعام 2016. وكان منتخب ويلز قد إنتصر على إسرائيل بنتيجة 3-0 في شهر مارس في مباراة جرت في حيفا، ومن المقرر أن يتواجه الفريقان للمرة الثانية في مدينة كارديف جنوبي ويلز.

ومن المتوقع أن يشارك أكثر من 400 متظاهر مناهض لإسرائيل في مسيرة تنطلق من مبنى بلدية مدينة كارديف إلى الملعب ضمن تظاهرة نظمتها حملة “التضامن مع فلسطين”.

وتجري المجموعة المؤيدة للفلسطينيين حاليا مباردة تحت عنوان “بطاقة حمراء للعنصرية الإسرائيلية”، إحتجاجا على ما تعتبره تمييز الحكومة الإسرائيلية ضد الفلسطينيين وتهدف إلى تعليق عضوية إتحاد كرة القدم الإسرائيلي في الإتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) والإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

ومن المتوقع أن يحشد “الإتحاد الصهيوني” وفرع محلي لـ”أصدقاء إسرائيل” 200 مشجع للمنتخب الإسرائيلي للمشاركة في “الإحتفال بإسرائيل قبل المبارة”، بحسب صحيفة “جويش كرونيكل”.

وتنظم السفارة الإسرائيلية في بريطانيا عددا من الأحداث الأحد، ولكنها لا تخطط لإجراء تظاهرة مضادة، بحسب ما أوردته صحيفة “جويش تلغراف”.

في البداية كان من المخطط أن تقوم فرقة رقص محلية إسرائيلية بتقديم عرض قبل المباراة، ولكن العرض أُلغي لدواع أمنية.

ونددت السفارة الإسرائيلية بتظاهرة “حملة التضامن مع فلسطين”، واصفة إياها بأنها عقيمة.

وجاء في بيان للسفارة، “من المؤسف أننا نتوقع تظاهرة مناهضة لإسرائيل في كارديف، والتي لا تساهم أبدا في تعزيز التعايش في الشرق الأوسط أو الدفع بالحوار. الترويج للكراهية والحوار التقسيمي ليس فقط غريبا على رياضة كرة القدم وكل الرياضات بشكل عام، ولكن غير قادر أيضا على المضي قدما بقضية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

وورد أن جيريمي كوربين، المرشح الأوفر حظا لرئاسة حزب العمال البريطاني، والذي يواجه إتهامات بمعاداة السامية وهو أيضا عضو في “مجموعة الحملة الإشتراكية” (PSC)، سيشارك في التظاهرة المناهضة لإسرائيل، ولكن المنظمين لم يوردوا إسمه على قائمة المشاركين، بحسب “جويش تلغراف”.

ضمن المجموعة الثانية من الجولات المؤهلة لبطولة الأمم الأوروبية، إنتصرت إسرائيل في 3 مباريات من أصل ستة لعبتها، بينما إنتصر منتخب ويلز في 4. بالإضافة إلى إسرئيل وويلز، تضم المجموعة أيضا منتخبات بلجيكا وقبرص والبوسنة والهرسك وأندورا.