خطط منفذ هجوم يوم رأس السنة في مركز تل أبيب، الذي أسفر عن مقتل شخصين، تنفيذ هجمات إضافية ضد حضانات أطفال إسرائيلية وسط تل أبيب، كشفت الشرطة الإسرائيلية الأحد.

وفي خطوة نادرة، أقامت الشرطة موقعا مخصصا للهجوم الذي ارتكبه نشأت ملحم، تناقش فيه مجالات النجاح والفشل في التحقيق الذي ادى الى تبادل النيران مع منفذ الهجوم في وادي عارة المنحدر منه، أسبوع بعد الهجوم.

وفي الموقع، ينسب قائد الشرطة روني الشيخ الفضل عناصر الشرطة والشاباك في منع الهجمات الإضافية التي خططتها ملحم.

وإكتشفت الشرطة يومين بعد الهجوم، بأن ملحم خطط “لتنفيذ هجوم ضد حضانة في تل ابيب”. ولكن ملحم “شعر أنه يتم ملاحقته” و”ركز على النجاة” بدلا من تنفيذ هجمات إضافية.

قوى الأمن الإسرائيلية تسد طريقا في قرية عرعرة العربية شمال إسرائيل، 8 يناير، 2016، خلال تعقب نشأت نلحم. (Basel Awidat/Flash90)

قوى الأمن الإسرائيلية تسد طريقا في قرية عرعرة العربية شمال إسرائيل، 8 يناير، 2016، خلال تعقب نشأت نلحم. (Basel Awidat/Flash90)

وقالت الشرطة أن الدروس الأساسية من هذه القضية هي الحاجة لتنسيق أفضل بين قضاءات الشرطة المختلفة، التعامل مع عدد المعلومات الضخم الذي يصل الشرطة بعد الهجمات، وتقبل الرسائل النصية، وليس فقط المحادثات الهاتفية.

صورة شاشة من كاميرا مراقبة تظهر المعتدي في هجوم اطلاق النار في شارع ديزنغوف في تل ابيب، 1 يناير 2016

صورة شاشة من كاميرا مراقبة تظهر المعتدي في هجوم اطلاق النار في شارع ديزنغوف في تل ابيب، 1 يناير 2016

وأطلق ملحم في 1 يناير النار على حانة “سيمتا” في مركز تل أبيب، وقتل الون بكال وشمعون رويمي. وبعد بضعة دقائق، قام بفتل أمين شعبان، وهو سائق سيارة اجرة عربي اسرائيلي، أمام فندق في تل أبيب.

“هذا كان حادثا استثنائيا، حيث نفذ مواطنا إسرائيليا هجوم في منطقة سكنية عرفها جيدا من عمله هناك”، قال الشيخ بتصريح على الموقع.

مضيفا: “وحدث الهجوم خلال وقتل قصير، وبعدها غير ملابسه وتصرف كمدني بريء، ما سمح له الإبتعاد عن الحادث، بدون مساعدة”.

ونظرا لوقوع الحادث في قلب تل أبيب، تم توجيه انتقادات شديدة لتحقيق الشرطة والشاباك في الأيام الأولى لفشلهم في العثور على المسؤول.

جثمان نشأت ملحم، 9 يناير 2016 (Courtesy)

جثمان نشأت ملحم، 9 يناير 2016 (Courtesy)

وبعد تبادل النيران في 8 مارس مع ملحم، ظهرت معلومات تبدو مدينة أكثر حول التحقيق، ومن ضمنها فشل الشرطة بالرد على اتصال تلقته بضعة ساعات بعد وقوع الهجوم حول رجل ملطخ بالدماء على متن حافلة متجهة إلى وادي عارة، وتأخير الشرطة بفحص ساعة فيها تقنية “GPS” لتحديد المكان عبر الأقمار الصناعية، والتي سرقها ملحم وكان من الممكن ان تساعد الشرطة بالعثور عليه.

ويبدو أن الموقع الجديد هو ردا مباشرا على بعض هذه الإنتقادات. ولكن لم تتطرق الشرطة الى “الساعة الذكية”، التي كانت من الممكن أن تكشف مكان ملحم لو تم اكتشافها في وقت سابق.

نشأت ملحم يظهر في برنامج مسابقات تلفزيوني خلال شهر رمضان في صور تم الكشف عنها لمنفذ هجوم إطلاق النار في تل أبيب، يناير 2016. (لقطة شاشة: القناة 2)

نشأت ملحم يظهر في برنامج مسابقات تلفزيوني خلال شهر رمضان في صور تم الكشف عنها لمنفذ هجوم إطلاق النار في تل أبيب، يناير 2016. (لقطة شاشة: القناة 2)

وقالت الشرطة عبر الموقع، أنها تلقت اتصال حول سفر ملحم باتجاه وادي عارة بعد أن بدأت بتفتيش المنطقة، ما يعني أن الإتصال لا يؤثر على التحقيق.

وحاول ضابط مخابرات في الشرطة أيضا التواصل مع ثلاثة الإسرائيليين الذي قدموا هذه المعلومة، ولكنهم لم يردوا على الإتصالات، وفقا للشرطة.

“[هذا] خلق شعور لديهم بأنه تم تجاهل المعلومات التي قدموها وانها لم تصل هدفها”، ورد في الموقع.

ودافعت الشرطة أيضا عن التأخير في نشر صورة واسم ملحم، قائلة أنها لم تكن متأكدة في بداية الأمر إن كان نشأت ملحم أم شقيقه المسؤول على الهجوم.

وأحد المجالات الأساسية التي قالت الشرطة انها بحاجة لتحسين كان مجال التواصل مع الشعب. أصدرت الشرطة خلال التحقيق تصريحات ضبابية فقط حول تقدمه، ما لم يساعد في تهدئة مخاوف سكان تل أبيب.

على سبيل المثال، قال الشيخ لصحفيين بضعة أيام بعد الهجوم، أنه من الممكن “تخفيف التوترات بشكل كبير في منطقة تل أبيب”، ولكنه قال انه لا يتمكن من التوسيع في الأمر “كي لا يتم ايذاء” التحقيق الجاري.

مفوض الشرطة الإسرائيلية روني الشيخ يتحدث مع الصحافة في مدينة كارمئيل الشمالية، 5 يناير 2016 (screen capture: Israel Police)

مفوض الشرطة الإسرائيلية روني الشيخ يتحدث مع الصحافة في مدينة كارمئيل الشمالية، 5 يناير 2016 (screen capture: Israel Police)

“في جميع اجتماعات تقدير الأوضاع (من ضمنها التي تجرى في الحقل)، من الضروري دراسة ’أوامر للجمهور العام’، ويجب توفيرها إلى الجمهور العام (عبر صفحة الشرطة في الفيس بوك، رسالة الى الصحافة، تصريح جاهز على خط الشرطة الساخن 110، الخ)”، قالت الشرطة (طبق الأصل).