قال وزير العدل الاسترالي جورج برانديس السبت ان اعدادا متزايدة من الشابات ينضممن الى تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا بسبب “البريق الكاذب” لهذا التنظيم.

ونقلت شبكة “اي بي سي” الاسترالية عن برانديس قوله “في وقت سابق ربما قبل ستة اشهر، كنا نخشى على الشباب” من الانضمام الى التنظيم المتطرف.

واضاف “ولكن تقييمات اخيرة اجرتها اجهزة الامن القومية تشير الى ان عددا متزايدا من الشابات يتوجهن للمشاركة في القتال كذلك” في العراق وسوريا.

واكد انه يعتقد ان نحو 90 استراليا يشاركون حاليا في النزاع مقارنة ب70 العام الماضي.

واضاف ان “اعدادا متزايدة من الشباب ينجذبون وينخدعون هنا في استراليا بالبريق الكاذب للمشاركة في الحرب الاهلية في صفوف داعش”.

وقال ان على “الشعب الاسترالي ان يعي ان هذه مشكلة حقيقية ومتنامية”.

واقرت استراليا قانونا يجرم السفر الى مناطق نزاع دون سبب جيد خشية عودة مواطنيها من مناطق النزاع بعد تدربهم على القتال وتنفيذهم هجمات داخل البلاد. وبموجب القوانين الجديدة فان اي شخص يتوجه الى مناطق معينة يواجه السجن لمدة عشر سنوات.

وفي كانون الاول/ديسمبر اتهم السناتور برانديس المسلحين الاسلاميين باستخدام المقاتلين الاجانب “وقودا للمدافع” و”ادوات دعاية” عندما كشف ان 20 مواطنا استراليا قتلوا في سوريا والعراق التي يسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على مناطق شاسعة منها.

وقال ان المشكلة ليست محصورة في استراليا ولكنها موجودة في الدول المجاورة مثل اندونيسيا وتايلاند وماليزيا.