نزح أكثر من 235 ألف شخص خلال نحو أسبوعين جراء التصعيد العسكري الأخير في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة الجمعة، تزامناً مع تكثيف قوات النظام وحليفتها روسيا وتيرة غاراتها على المنطقة.

ويتعرض ريف إدلب الجنوبي منذ أسبوعين لقصف تشنه طائرات سورية وأخرى روسية، يتزامن مع تقدم لقوات النظام على الأرض في مواجهة الفصائل المقاتلة، على رأسها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، وتحديداً في محيط مدينة معرة النعمان، التي تُعد ثاني أكبر مدن محافظة إدلب.

وأفاد مراسلو وكالة فرانس برس في إدلب عن موجات نزوح ضخمة رصدوها خلال الأيام الماضية، إذ اكتظت الطرق المؤدية إلى شمال المحافظة بشاحنات وسيارات محملة بالنازحين وحاجياتهم المنزلية.

وأورد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في بيان أنه “بين 12 و25 كانون الأول/ديسمبر، نزح أكثر من 235 ألف شخص من شمال غرب سوريا”، مشيراً إلى أن كثيرين منهم فروا من مدينة معرة النعمان وقرى وبلدات في محيطها، وجميعها باتت “شبه خالية من المدنيين”.

ويأتي النزوح الجماعي في وقت تتساقط أمطار غزيرة في المنطقة وتتسبب بفيضانات في مخيمات النازحين.

وتقول أم عبدو التي وصلت مع أطفالها الخمسة مؤخراً إلى مخيم فرب مدينة دانا شمال مدينة إدلب، “لا نستطيع أن نعيش في خيم”. وأضافت “نريد مساعدات (…) الشتاء قوي ونريد تدفئة” وملابس وطعاماً.

منطقة ’شبه خالية’

وذكّر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة بأن التنقلات في “الشتاء تفاقم الوضع الضعيف” الذي يعاني منه “البعض خصوصاً النساء والأطفال والمسنين”. وندد أيضاً بتعليق بعض المنظمات غير الحكومية مساعداتها جراء المعارك.

وتسيطر هيئة تحرير الشام على الجزء الأكبر من محافظة إدلب وتنشط فيها أيضاً فصائل إسلامية ومعارضة أقل نفوذاً.

ومنذ سيطرة الفصائل الجهادية والمقاتلة على كامل المحافظة في العام 2015، تصعد قوات النظام بدعم روسي قصفها للمحافظة أو تشن هجمات برية تحقق فيها تقدماً وتنتهي عادة بالتوصل الى اتفاقات هدنة ترعاها روسيا وتركيا.

وسيطرت قوات النظام خلال هجوم استمر أربعة أشهر وانتهى بهدنة في نهاية آب/أغسطس على مناطق واسعة في ريف المحافظة الجنوبي، أبرزها بلدة خان شيخون الواقعة على الطريق الدولي الذي يربط مدينة حلب بالعاصمة دمشق.

ويتركز التصعيد العسكري اليوم على مدينة معرة النعمان ومحيطها شمال خان شيخون، والواقعة أيضاً على هذا الطريق الاستراتيجي.

وحققت قوات النظام تقدماً ملحوظاً خلال الأيام الماضية بسيطرتها على عشرات القرى والبلدات في الريف الجنوبي، كما حاصرت نقطة مراقبة تركية شرق معرة النعمان.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة عن استمرار الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام من جهة وهيئة تحرير الشام والفصائل الأخرى من جهة ثانية شرق معرة النعمان، تزامنا مع قصف مدفعي يستهدف قرى وبلدات في محيط المدينة.

’مجزرة’

ويتوجه الفارون بشكل أساسي إلى مدن أبعد شمالاً مثل إدلب وأريحا وسراقب أو إلى مخيمات النازحين المكتظة بمحاذاة الحدود مع تركيا، ومنهم من يذهب إلى مناطق سيطرة الفصائل الموالية لأنقرة شمال حلب.

وأشار تقرير الأمم المتحدة إلى أن بعض النازحين ممن فروا إلى منطقة سراقب شمالاً اضطروا إلى النزوح مرة أخرى تفادياً للتصعيد الذي قد يطاولها أيضاً.

وأشار متحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية هو ديفيد سوانسون الجمعة إلى أن أكثر من 80% من الذين فرّوا من جنوب محافظة إدلب في كانون الأول/ديسمبر هم نساء وأطفال.

وتؤوي محافظة إدلب ومناطق محاذية لها في محافظات مجاورة نحو ثلاثة ملايين نسمة نصفهم من النازحين من مناطق أخرى.

وأسفر الهجوم السوري الروسي خلال أربعة أشهر عن مقتل نحو ألف مدني، وفق المرصد السوري، كما وثقت الأمم المتحدة نزوح أكثر من 400 ألف شخص خلال تلك الفترة إلى مناطق أكثر أمناً في المحافظة، وتحديداً قرب الحدود التركية.

والثلاثاء، أعلنت أنقرة إجراء محادثات مع روسيا في محاولة للتوصل الى وقف جديد لاطلاق النار في محافظة إدلب، داعيةً إلى وقف القصف فوراً.

وأثار تكثيف الهجوم على إدلب موجة تنديد.

فقد دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس النظام السوري وحليفتيه روسيا وإيران إلى وقف “المجزرة” بحق المدنيين في إدلب.

وفي وقت سابق، طالبت فرنسا بـ”خفض تصعيد فوري” متهمةً دمشق وحليفتيها بـ”مفاقمة الأزمة الإنسانية”.

وفي العشرين من كانون الأول/ديسمبر، استخدمت روسيا والصين حق النقض في مجلس الأمن ضد مشروع قرار لتمديد الترخيص الممنوح للأمم المتحدة لتقديم المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى أربعة ملايين سوري بينهم سكان إدلب.