بات طالب مصري في مدرسة للطيران عرضة للطرد من الولايات المتحدة الاميركية بعد ان هدد في جملة على فيسبوك بقتل الجمهوري دونالد ترامب، بحسب وثائق قضائية ومحاميه.

وكان تم توقيف عماد الدين السيد (23 عاما) في 12 شباط/فبراير الماضي في مدرسة للطيران قرب لوس انجليس بعد ان هدد بحسب سلطات الامن الداخلي، بقتل ترامب المرشح الجمهوري في الانتخابات التمهيدية الرئاسية.

وبحسب محاميه هاني بشرى فان الشاب المصري كتب على فيسبوك “ارغب في قتل دونالد ترامب وان يحكم علي بالسجن المؤبد. وسيشكرني العالم باسره على ذلك”.

ولم تتم ادانة الشاب لكن قاضي هجرة امر في بداية الاسبوع بطرده لان مدرسة الطيران التي يدرس فيها الغت تسجيله وتاشيرته كطالب لم تعد سارية المفعول. كما رفض القاضي الافراج عنه بكفالة بداعي ان مكتب المدعي اعتبر انه هناك خطر فرار.

واقر محامي الطالب بان موكله تصرف برعونة من خلال نشر تلك الجملة لكنه اكد انه لم يكن ينوي الاعتداء على ترامب وانه ابدى ندمه.

واضاف “انه مجرد ولد تصرف بغباء” موضحا ان عبارة الطالب كانت تعليقا على مقال يتحدث عن خطاب ترامب المعادي للمسلمين.

وتابع ان تعليق الطالب “يندرج ضمن خطاب ساخط ربما هو ذاته الذي يستخدمه دونالد ترامب حين يقول سنقتل اقارب الارهابيين ابناءهم ونساءهم”.

وعلق المحامي “اعتقد ان (ترامب) لم يكن يعني بشكل ملموس ما كان يقول، وموكلي لم يكن ايضا يعني ما قال”.

واشار المحامي الى جلسة ستعقد الجمعة للنظر في طرد موكله مضيفا ان هذا الاخير يريد فقط منحه امكانية تسوية شؤونه قبل المغادرة (تنظيم اغراضه وربما استعادة قسم من رسوم المدرسة البالغة 41 الف دولار وبيع سيارته).

وكان الطالب وصل الى الولايات المتحدة في ايلول/سبتمبر 2015.