اعلن رئيس مجمع الحاخامين في مرسيليا زفي عمار لوكالة فرانس برس الثلاثاء ان كنيسا في المدينة لم يعد يرتاده اليهود، سيباع الى جمعية ثقافية مسلمة على ان يتحول لاحقا الى مسجد.

وقال عمار “انه مكان عبادة خاص وقد بني بعيد وصول يهود من الجزائر عام 1962”.

وحسب صحيفة “لابروفانس” فان وعدا ببيع هذا الكنيس الواقع قرب محطة القطارات في المدينة، قد تم لصالح جمعية البدر الاسلامية التي تدير مسجدا صغيرا في المنطقة نفسها.

واضاف عمار “نلاحظ منذ نحو عشرين عاما ان السكان اليهود ينتقلون للعيش في احياء اخرى” مؤكدا انه ينظر ب”ايجابية” الى عملية البيع هذه.

وتابع قائلا “نعبد الله نفسه والمهم ان تتم الامور بسلاسة”.

وشدد عمار على “دينامية” المجموعة اليهودية في مرسيليا التي “تضاعف تقريبا عدد المعابد اليهودية فيها خلال ثلاثين سنة” لينتقل من 32 الى 58 كنيسا.

ويعيش في مرسيليا نحو 70 الف يهودي و220 الف مسلم.