عمان, شارك نحو الف شخص الجمعة في تظاهرة قرب سفارة اسرائيل في عمان تنديدا بمقتل القاضي الاردني رائد زعيتر برصاص الجيش الاسرائيلي، مطالبين بالغاء معاهدة السلام وطرد سفير تل ابيب من المملكة.

وانطلقت التظاهرة عقب صلاة الجمعة من امام مسجد “الكالوتي” في منطقة الرابية غرب عمان بالقرب من السفارة الاسرائيلية بمشاركة الحركة الاسلامية واحزاب يسارية وقومية وسط اجراءات امنية مشددة، على ما افاد مراسل فرانس برس.

ورفع المشاركون لافتات كتب على احداها “الشعب يريد الغاء وادي عربة” نسبة الى اتفاقية السلام الموقعة بين الاردن واسرائيل عام 1994، واخرى كتب عليها “اغلقوا سفارة الكيان الصهيوني واطردوا السفير انتصارا لدم الشهيد زعيتر”.

وهتف هؤلاء “لا سفارة صهيونية على ارض اردنية” و”الشعب يريد إسقاط وادي عربة” اضافة الى “يا زعيتر يا شهيد حكامنا والله عبيد وعن حقك والله ما نحيد”.

وحاول المتظاهرون عدة مرات التقدم باتجاه السفارة الاسرائيلية الا ان رجال الأمن المتواجدين بكثافة منعوهم.

وقتل القاضي في محكمة صلح عمان رائد زعيتر (38 عاما) وهو أب لطفلين ويتحدر من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية الاثنين برصاص الجيش الاسرائيلي على معبر اللنبي الذي يصل بين الضفة الغربية المحتلة والاردن.

واعربت اسرائيل الثلاثاء عن اسفها لمقتل زعيتر، فيما حملت الحكومة الاردنية نظيرتها الاسرائيلية “المسؤولية الكاملة” عن هذا الامر واصفة ما جرى بانه “جريمة بشعة”.

وردا على مقتل زعيتر، امهل مجلس النواب الاردني من جانبه الحكومة حتى الثلاثاء المقبل للرد على مطلبه بالافراج عن الجندي احمد الدقامسة المسجون منذ 13 آذار/مارس 1997 بعد ان اطلق النار من سلاح رشاش على طالبات اسرائيليات كن في رحلة عند الحدود الاردنية الاسرائيلية فقتل منهن سبعا وجرح خمسا واحدى المدرسات.

ووقعت العملية بعد ثلاث سنوات تقريبا من توقيع الاردن على معاهدة سلام مع اسرائيل.

كما طالب المجلس الحكومة بطرد السفير الاسرائيلي من عمان وسحب السفير الاردني في تل ابيب كرد على مقتل القاضي زعيتر.