جيه تي ايه – انتهت أيام دانييل رادكليف وشعره الأشعث في “هاري بوتر”. المظهر الجديد للمثل اليهودي هو بأسلوب حالقي الرؤوس من النازيين الجدد.

يستعد رادكليف (26 عاما) لدوره الجديد في فيلم “Imperium” كوكيل سري في الإف بي اي (مكتب التحقيقات الفدرالي) الذي يخترق مجموعة للنازيين الجدد تخطط لبناء قنبلة إشعاعية.

ونشر الممثل البريطاني صورة لمظهره الجديد على صفحته في غوغل بلاس.

وكان رداكليف قد ظهر في تسريحات شعر عديدة في السابق، بدءا من القصيرة وحتى الشعر الكثيف. كما قام أيضا بإطلاق لحيته في بعض المناسبات.

أقل ما يمكن أن يُقال هو أن المستخدمين على شبكة الإنترنت صُدموا من مظهره الجديد.

فيلم “Imperium”، الذي سيبدأ تصويره في الأسبوع القادم ومن المقرر أن يصدر في عام 2016، يستند في جزء منه على قصة حقيقية لوكيل ال”إف بي آي” السابق مايكل جيرمان، الذي شارك في كتابة نص الفيلم مع المخرج دانييل راغوسيس. وكان جيرمان قد إنتقد مكتب التحقيقات الفدرالي لعدم بذله جهودا كافية لتقديم مجموعات تؤمن بتفوق البيض إلى العدالة.

“Imperium” هو ليس الفيلم الوحيد الذي يعمل عليه النجم البريطاني. في الأشهر الأخيرة، بحسب صحيفة “ذي إندبندنت”، يقوم رادكليف أيضا بتصوير فيلم “فيكتور فرانكنشتاين” مع الممثل البريطاني جيمس مكافوي وكوميديا إندي سيريالية بعنوان “Swiss Army Man”، وهو فيلم يتناول قصة رجل بلا مأوى تقطعت به السبل في البرية.

يبدو أن فترة “هاري بوتر” البريئة ذهبت وولت منذ زمن طويل.