ورد أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أنشأ صندوق للإستثمار في دول ناشئة تدعم اسرائيل في المحافل الدولية.

ووفقا لتقرير لقناة “حداشوت” صدر الأربعاء، الصندوق  الملقب “50 على 50″، سوف يوزع 50 مليون دولار من التمويل الحكومي على 50 دولة.

وكل دولة سوف تحصل على رزمة مساعدات بناء على احتياجاتها الخاصة، في عدة مجالات تشمل التكنولوجيا، تحلية المياه، الزراعة وتطوير القيادات…

وقد تحدث نتنياهو عن قدرات اسرائيل التكنولوجية والدفاعية كمحفز لجذب الدعم الجديد – خاصة في تصويت الأمم المتحدة – ووسيلة للضغط على الدول التي تنتفع من هذا التعاون مع الدولة اليهودية.

وقد استثمر مجهود كبير للتطلع خارج حلفاء اسرائيل التقليديين في واشنطن وأوروبا الغربية وتنمية العلاقات مع دول ناشئة طالما كانت داعمة للفلسطينيين.

وقد عرض هذه المبادرات كإستراتيجية ذكية تهدف لفتح أسواق جديدة للصادرات التكنولوجية الإسرائيلية، ووسيلة لمواجهة ما تصفه اسرائيل بانحياز عميق ضدها في الأمم المتحدة.

وفي عام 2017، تجول رئيس الوزراء في أنحاء العالم، زار أفريقيا مرتين – في ليبريا وكنيا – وأصبح أول رئيس وزراء اسرائيلي يزور امريكا الجنوبية، استراليا وسنغافورة خلال ولايته.

وتوجه أيضا الى نيويورك، موسكو، بكين، بودابست وأماكن أخرى حيث يتمكن من التركيز على اسرائيل كقوة صاعدة، دولة الشركات الناشئة، التي لديها الكثير ما تعرضه على العالم.

وخاصة في أفريقيا، يرى العديد من القادة أن نتنياهو قائد قوي لدى بلاده الكثير ما تقدمه بما يخص المساعدات التطويرية، الابتكار التكنولوجي والخبرات الدفاعية.

وقد حددت وزارة الخارجية، التي يتولاها نتنياهو بالإضافة الى رئاسة الوزراء، دول محتملة لتلقي المساعدات، من افريقيا وحتى اوروبا الشرقية وآسيا، بحسب تقرير يوم الأربعاء.

وورد في التقرير أنه ينوي أن يتم شمل المشروع في الميزانية القادمة، وطلب من مدير وزارة الخارجية البدء بالتخطيط بناء على الميزانيات المتوفرة في خزانة الدولة.

وقال مكتب رئيس الوزراء لقناة “حداشوت” أنه كان استثمارا صغير نسبيا في عالم تدفعه المصالح، وقد يؤدي الى تغيير كبير في دعم اسرائيل في العقد القادم.