انتقد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بشدة الخميس مشرع من حزب (المعسكر الصهيوني) لقوله بأن الفلسطينيين الذين يحاولون طعن جنود اسرائيليين ليسوا ارهابيين، خلافا عن من يهاجم مدنيين.

“ملاحظات عضو الكنيست [زهير] بهلول مخزية”، كتب نتنياهو باللغة العبرية على صفحته في الفيس بوك. “الجنود يحمونا بأجسادهم من القتلى الوحشيين. انا أتوقع من جميع مواطني اسرائيل، وخاصة من أعضاء الكنيست، أن يعطوهم دعمهم الكامل”.

وأصدر بهلول الملاحظات في وقت سابق الخميس متطرقا إلى هجوم طعن في الشهر الماضي حيث قام جندي بإطلاق النار على رأس فلسطيني منزوع السلاح. وتصدر الحادث العناوين الدولية وأثار نقاشا وطنيا بعد صدور تصوير للحادث. ويواجه الجندي، الذي لم يتم الكشف عن اسمه بأمر من المحكمة، تهمة القتل غير المتعمد، وتم تمديد احتجازه داخل قاعدة عسكرية لثمانية أيام إضافية يوم الخميس.

وسعى (المعسكر الصهيوني) أيضا إلى الإبتعاد عن الملاحظات، قائلا أن تصريحات بهلول لا يمثل موقف الحزب.

النائب زهير بهلول من حزب المعسكر الصهيوني (Gili Yaari/FLASH90)

النائب زهير بهلول من حزب المعسكر الصهيوني (Gili Yaari/FLASH90)

وكتب رئيس (المعسكر الصهيوني) يتسحاك هرتسوغ الخميس على التويتر، أنه قال لبهلول بأنه “يرفض بشدة ملاحظاته، وأن موقف الحزب أن الإرهابي يبقى إرهابي”.

وقال الحزب أن “الإرهابي من الخليل كان كأي ارهابي آخر” وأن ملاحظات بهلول “لا تعكس أو تمثل موقف الحزب”.

“نحن في وسط موجة إرهاب وعلى الحكومة أن تبدأ بالعمل ضد هذه الموجة بصورة فعالة”، ورد في التصريح.

يتسحاك هرتسوغ خلال اجتماع لقائمة المعسكر الصهيوي في الكنيست، 28 مارس 2016 (Yonatan Sindel/Flash90)

يتسحاك هرتسوغ خلال اجتماع لقائمة المعسكر الصهيوي في الكنيست، 28 مارس 2016 (Yonatan Sindel/Flash90)

وقال بهلول لإذاعة الجيش أن “الكلمة ’إرهابي’ أصبحت شاملة جدا”، وأن كل فلسطيني يشتبه الآن بكونه إرهابي محتمل.

“كل اللذين يناضلون من أجل حريتهم واستقلالهم يعتبرون إرهابيين من قبل الإسرائيليين”، قال.

وقام عضو الكنيست بالتفرقة بين الفلسطينيين الذين يهاجمون المدنيين والذين يهاجمون الجنود.

“أنا أوافق على أن الشخص الذي يقتل عائلة كاملة هو إرهابي. هو إرهابي وقاتل ويستحق العقاب”، قال بهلول.

“ولكن، لا يمكن اعتبار هؤلاء الذين يهاجمون عائلات أثناء نومها [مثل حالة عائلة فوغل في ايتمار عام 2011 حيث تم طعن والدين وثلاثة أطفال، من ضمنهم طفل يبلغ ثلاثة أشهر] ارهابيين في حال يهاجمون مواقع عسكرية”، أضاف.

ورد حزب (البيت اليهودي) القومي على ملاحظات بهلول قائلا أن حزب (العمل) الجزء الأكبر من (المعسكر الصهيوني)، بالشراكة مع حزب (هاتنوعا) “تحول ببطء من بعد-صهيوني إلى داعم للفلسطينيين”.

“يتقلب [رئيس الوزراء ورئيس حزب العمل السابق] يتسحاك رابين في قبره”، قال الحزب بتصريح، وفقا للقناة الثانية.