إلتقى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأحد مع قادة افريقيين في ليبيريا لتباحث تعزيز العلاقات.

وبعد ترحيب رئيسة ليبيريا ايلين جونسون سيرليف به عند وصوله في العاصمة مونوروفيا، التقى نتنياهو بمارسيل الان دو سوزا، رئيس المجتمع الإقتصادي في الدول غرب الأفريقية، لتباحث طرق تعزيز العلاقة بين اسرائيل والكتلة، قال مكتب رئيس الوزراء في بيان.

والتقى نتنياهو بعدها برئيس غامبيا، اداما بارو، وتباحث العلاقات الثنائية معه. وعرض أيضا ارسال مساعدات اسرائيلية إلى البلاد للمساهمة في تطويرها.

وخلال اللقاءات، أكد نتنياهو أيضا على ضرورة عكس تحسين العلاقات بين هذه الدول وإسرائيل في دعم الدولة اليهودية في منظمات دولية مثل الأمم المتحدة.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال استقباله من قبل رئيسة ليبيريا ايلين جونسون سيرليف في مطار عاصمة ليبيريا مونوروفيا، 4 يونيو 2017 (Kobi Gideon/GPO/Flash90)

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال استقباله من قبل رئيسة ليبيريا ايلين جونسون سيرليف في مطار عاصمة ليبيريا مونوروفيا، 4 يونيو 2017 (Kobi Gideon/GPO/Flash90)

وقبل التوجه الى ليبيريا، قال نتنياهو أنه سوف يستخدم زيارته الى قمة المجتمع الإقتصادي لدول غرب إفريقيا لمحاولة تجنيد الدعم لإسرائيل في الأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى.

“الهدف الذي حددته هو تذويب الأغلبية العملاقة التي تتكون من 54 دولة إفريقية والتي تشكل القاعدة للأغلبية الأوتوماتيكية ضد إسرائيل في الأمم المتحدة وفي المؤسسات الدولية”، قال نتنياهو مساء السبت قبل مغادرته البلاد.

وقال نتنياهو أنه يأمل استغلال حضوره في المؤتمر السنوي لمتابعة عمله خلال زيارته في يوليو 2016 الى الدول شرق الافريقية أوغندا، كينيا، رواندا واثيوبيا، التي كانت أول زيارة لرئيس وزراء اسرائيلي الى افريقيا منذ عقود.

“إسرائيل تعود إلى إفريقيا بشكل كبير”، قال رئيس الوزراء، مؤكدا على الرسالة التي كررها خلال زيارته السابقة الى القارة.

وأشار نتنياهو الى كونه اول زعيم غير افريقي يتم دعوته لإلقاء كلمة في مؤتمر المجتمع الإقتصادي لدول غرب إفريقيا – وهي منظمة تشمل 15 دولة يسكنها حوالي 320 مليون – ووصف ذلك بـ”شهادة شرف لدولة إسرائيل”.

ملك المغرب محمد السادس عام 2016 (YouTube screenshot)

ملك المغرب محمد السادس عام 2016 (YouTube screenshot)

ولكن في يوم الجمعة، أعلن وزير خارجية المغرب ان الملك محمد السادس الغى مشاركته في المؤتمر بسبب مشاركة نتنياهو، وقال أن الملك “يتمنى أن لا تقع اول زيارة له الى [المؤتمر] في سياق توتر وجدل”.

وفي شهر يوليو الماضي، أصبح دو سوزا أول زعيم للمنظمة يزور اسرائيل. والتقى مع نتنياهو والرئيس رؤوفن ريفلين لتباحث التعاون الإقتصادي والأمن الإقليمي.

وفي شهر ديسمبر، استضافت القدس سبعة وزراء وكسؤولين رفيعين آخرين من اكثر من 12 دولة غرب افريقية في مؤتمر زراعي في اسرائيل، تم برعاية المنظمة الافريقية وماشاف، وكالة اسرائيل للتعاون الدولي للتنمية.

11 دبلوماسيا من سبعة دول افريقية خلال جولة في القدس القديمة، 28 نوفمبر 2016 (Michel Rozili/City of David)

11 دبلوماسيا من سبعة دول افريقية خلال جولة في القدس القديمة، 28 نوفمبر 2016 (Michel Rozili/City of David)

وابتداء من أوائل عام 2016، جعل نتنياهو تعزيز العلاقات مع افريقيا أحد أهدافه الرئيسية في السياسة الخارجية. وبالإضافة الى السعي لأسواق جديدة للزراعة، التكنولوجيا والأمن الإسرائيلي، يسعى رئيس الوزراء ايضا تحسين تصويت الدول الافريقية في المسائل المتعلقة بإسرائيل في المنظمات الدولية مثل مجلس الأمن الدولي واليونسكو.

“في اغتنام المستقبل، اسرائيل تعود إلى افريقيا ليس مجرد كلاميا”، قال في شهر فبراير.

وسوف يشارك نتنياهو أيضا في قمة اسرائيلية افريقيا في توغو في شهر اكتوبر، حيث يتوقع رئيس الوزراء أن يبتقي بقادة 25 بلدا افريقيا لتباحث التعاون في مجالات التكنولوجيا، الأمن والتنمية.