اقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزير التعليم وشؤون الشتات نفتالي بينيت ووزيرة العدل ايليت شاكيد الاحد ضمن تغييرات بحكومته المؤقتة بينما يتهيأ لانتخابات شهر سبتمبر.

وأكد مكتب رئيس الوزراء على اقالة الوزيرين من مناصبهما، بدون توفير تفاصيل اضافية. ومفسرا الخطوة المفاجئة، قال مسؤول للإعلام العبري انه لا يمكنهما حيازة مناصب بهذه “الحساسية” لستة اشهر بعد فشلهما بالحصول على اصوات كافية بالانتخابات.

ولكن تعتبر الخطوة هادفة لمنع الوزيرين اليمينيين الشعبيين سابقا من استخدام مناصبهما لتعزيز حملاتهما الانتخابية القادمة.

ولم ينجح حزب “اليمين الجديد” الذي يقوده بينيت وشاكيد من تجاوز العتبة الانتخابية في انتخابات 9 ابريل، ولكنهما لا زالا جزء من الحكومة من الرغم من عدم كونهما اعضاء كنيست. ويتوقع ان يترشحان مرة اخرى في شهر سبتمبر، ولكن لا زال من غير الواضح إن سيترشحان سوية، وإن سيفعلان ذلك بشكل مستقل في حزب “اليمين الجديد”، ام سيتحالفان مع احزاب يمينية اخرى.

وزيرة العدل أييليت شاكيد تستلم التقرير السنوي لمراقب الدولة في وزارة العدل بالقدس، 24 مارس، 2019. (Yonatan Sindel/Flash90)

وحضر بينيت جلسة الحكومة يوم الاحد، بعد غيابه عن الجلسات لأسابيع بعد الانتخابات. وتم اقالة بينيت وشاكيد ساعات بعد ظهور تقارير بأن نتنياهو رفض امكانية ضم شاكيد الى قائمة حزب الليكود.

وبالرغم من وجود ماضي طويل من التعاون السياسي بين بينيت ونتنياهو – وقد يجد رئيس الوزراء، في حال انتصاره مرة اخرى بالانتخابات القادمة وتكليفه بتشكيل الحكومة، نفسه معتمدا على دعم بينيت – الا انه كان هناك خلافات علنية وشديدة بين السياسيين في الماضي.

وفي بيان مشترك، قال بينيت وشاكيد انهما سوف يتعاونان مع مستبدليهما من اجل ضمان انتقال سلس.

“من اعماق قلوبنا، نشكر شعب اسرائيل على امتياز خدمتهم كوزراء تعليم وعدل”، قالا.

“كلما فعلناه كان لمصلحة دولة اسرائيل ومواطنيها. وسوف نسلم المناصب التي توليناها بصورة منظمة، للوزراء الذين سوف يستبدلونا، لمضان انتقال سلس وكي تبدأ السنة الدراسية القادمة بانتظام”.

وبحسب تقرير تلفزيوني صد السبت، يخطط نتنياهو تعيين اعضاء من حزبه، الليكود، في المنصبان.

وبحسب القناة 13، تباحث نتنياهو ومستشاريه تعيين وزير حماية البيئة زئيف الكين كوزير الهجرة والاستيعاب لمساعدة الليكود بمحاولاته لمخاطبة الإسرائيليين الناطقين باللغة الروسية خلال حملة سبتمبر الانتخابية.

ويعتقد الليكود انه يمكن لإلكين، كناطق باللغة الروسية ومهاجر من الاتحاد السوفياتي السابق، المساعدة في جذب الاصوات من حزب افيغادور ليبرمان، “يسرائيل بيتينو”، الذي يحظى بدعم واسع بين المهاجرين الناطقين باللغة الروسية.

رئيس بلدية القدس بينيامين نتنياهو (من اليمين) مع وزير شؤون القدس والتراث زئيف إلكين في الكنيست في القدس، 3 يوليو، 2018. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

وورد ان نتنياهو يأمل معاقبة ليبرمان وحتى منعه من الحصول على الاصوات الكافية لدخول الكنيست، ردا على رفض الاخير الانضمام الى ائتلاف ضمن الشروط المقترحة، ما تسبب بفشل نتنياهو ببناء حكومة في الاسبوع الماضي.

وسيتم نقل وزير الهجرة الحالي، يؤاف غالانت، الى حقيبة وزارية اخرى، بحسب التقرير. وعلى الارجح ان يتم ترقية غالانت، الذي تم تعيينه وزيرا بعد انشقاقه لحزب الليكود من حزب كولانو قبل انتخابات شهر ابريل، الى منصب وزاري ارفع.

وزير الهجرة يؤاف غالانت في حدث بتل ابيب للجنود الوحيدين في الجيش الإسرائيلي، 24 يناير 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)

وصوت الكنيست مساء الاربعاء لحل البرلمان ونادى لإجراء انتخابات جديدة في 17 سبتمبر، بعد فشل نتنياهو تحقيق تسوية بين “يسرائيل بيتينو” والاحزاب اليهودية المتشددة.

وقد اشارت الاستطلاعات الأولى الى تعزيز مكانة ليبرما نفي اعقاب المواجهة الانتخابية، وارتفاع عدد مقاعد حزبه من خمسة الى ثمانية مقاعد في انتخابات شهر سبتمبر. وتوقعت الاستطلاعات التي صدرت مساء الخميس ايضا بقاء حزب نتنياهو، الليكود، في المقدمة مع 35 او 36 مقعدا في الكنيست.

ومن المرجح ان تتغير الخارطة السياسية الاسرائيلية في الاسابيع السابقة لانتخابات شهر سبتمبر، وقد اشارت تقارير اعلامية الى احتمال قيادة بينيت تحالف يميني جديد، دراسة حزب العمل تبديل قائدها، وربما التحالف مع “ميريتس” او “ازرق ابيض”، وتحالف الاحزاب العربية في قائمة مشتركة.