ألغى رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو لقاء كان مخططا مع وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، بسبب خطط الأخير الإجتماع مع مجموعات حقوقية يسارية، وفقا لما أعلنه مكتبه الثلاثاء.

يوم الإثنين، قال مكتب نتنياهو إن رئيس الوزراء لن يستقبل المسؤول الألماني يوم الثلاثاء كما كان مخططا له إذا قرر المضي قدما في خططه للإجتماع في وقت لاحق الثلاثاء مع منظمة “كسر الصمت”، وهي منظمة إسرائيلية تقوم بنشر شهادات مجهولة لجنود مقاتلين إسرائيليين سابقين يتحدثون فيها عن إنتهاكات لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين.

قبيل الإجتماع، نقلت وسائل إعلام ألمانية عن غابرييل قوله إنه أُبلغ بأنه بات من المؤكد أن اللقاء لن يُعقد.

ونقلت صحيفة “بيلد” عن غابرييل قوله “لقد أبلغنا السفير الإسرائيلي أنه وللأسف تم إلغاء اللقاء مع نتنياهو”.

عند صدور الإعلان، كان غابرييل في لقاء مع رئيس الدولة رؤوفين ريفلين في القدس، حيث تعهد بأنه لن يسمح بأن تؤثر هذه الحادثة على العلاقات بين ألمانيا وإسرائيل.

وقال غابرييل: “نحن ملتزمون بالصداقة والشراكة والعلاقة الخاصة مع إسرائيل، ولا شيء سيغير ذلك”.

صباح الثلاثاء قال الوزير الألماني أنه سيكون “لافتا” و”مؤسفا” في حال قرر نتنياهو عدم لقاءه بسبب اجتماعه مع منظمات من المجتمع المدني، ولكنه أضاف أن ذلك “ليس بكارثة”.