فاز رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأغلبية ساحقة، كما كان متوقع، في سباق زعامة الليكود يوم الأربعاء مع 80% من الأصوات، هازماً منافسه الوحيد داني دانون، الذي حصل على 20% من الأصوات فقط.

كما اختار 96,000 من داعمي الحزب قائمة الكنيست للحزب. وفقا للنتائج الأولية، صنف وزير الداخلية جلعاد اردان تحت نتنياهو في قمة القائمة، يليه رئيس الكنيست يولي ادلشتاين. وسيتم نشر القائمة الكاملة في وقت لاحق صباح اليوم الخميس.

المرتبة التالية تذهب إلى وزير المواصلات يسرائيل كاتس، يليه زئيف الكين، ياريف ليفين، سيلفان شالوم، وزير الدفاع موشيه يعالون، نائب وزير الدفاع أوفير اكونيس، ميري ريجيف وغيلا جمليئيل، وفقا للحصيلة الأولية.

حصل اكونيس، ريجيف وجمليئيل على عدد أكبر بكثير مما فعلوا في الإنتخابات التمهيدية عام 2012، عندما تصنفوا في المراتب 18، ​​13، و19 على التوالي.

دانون، الذي تصنف في الترتيب الخامس في الإنتخابات التمهيدية السابقة، لم يكن من بين العشرة الأوائل.

مقربي نتنياهو تساحي هنغبي، وزير المخابرات يوفال شتاينتز، إلى جانب تسيبي حوتوفلي، ترتبوا في مراتب أقل مما كان متوقعا، حيث لم تعلن ترتيباتهم الدقيقة بعد.

من المقرر أن يدلي نتنياهو ببيان حول النتائج في تمام الساعة 11:00 صباحا بالتوقيت المحلي.

سبعين مرشحا، بينهم 17 من أعضاء الكنيست، ترشحوا للإنتخابات التمهيدية للحزب، متنافسين للحصول على فسحة تمنحهم فرصة واقعية للجلوس في الكنيست الـ20.

صوت أعضاء الليكود يوم الأربعاء أيضا على قرار مقر الحزب للسماح لرئيس الوزراء لإمكانية مقعدان مفتوحان في لائحة الكنيست، رقم 11 ورقم 23، لمرشحين يعينون شخصيا من قبله. خلال وقت مبكر من صباح الخميس بدا أن الأغلبية وافقت على القرار.

مساء الأربعاء دانون، النائب السابق لوزير الدفاع الذي أقاله نتنياهو، اعترف أساسا بالهزيمة، مهنئا رئيس الوزراء وداعيا إلى وحدة الحزب قبل الإنتخابات الوطنية المقررة في 17 مارس. “وفق النتائج الناشئة، فاز رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الإنتخابات”، قال دانون بعد أن أغلقت صناديق الإقتراع. “أهنئ رئيس الوزراء، واتمنى له التوفيق والنجاح”.

ووفقا للتقديرات، 55% من أعضاء الليكود المسجلين أدلوا بأصواتهم يوم الأربعاء.

فتح التصويت الساعة 9:00 صباحا، وأغلق الساعة 10:00 مساءا.

صوت نتنياهو في مركز الإقتراع في مركز المؤتمرات في القدس مع زوجته سارة. قائلا: “ان هذه الإنتخابات التمهيدية تقرر من الذي سيستلم السلطة لقيادة الليكود وحماية الدولة. نحن في حاجة إلى قائمة جيدة، وطلبت الحق في إمتلاك مقعدينن مفتوحين لإختياري. إن الليكود هو من بين عدد قليل من الأحزاب التي تملك إنتخابات داخلية ديمقراطية”.

وقال دانون متحدثا إلى يديعوت أحرونوت صباح الأربعاء، إن “الإنتخابات التمهيدية في الليكود كانت ديمقراطية في أفضل حالة. قام مائة ألف شخص ليشاركوا بالإقتراع وإتخاذ موقف. أنا فخور بحزبي”.

أقيل دانون من قبل نتنياهو خلال حرب الصيف بين إسرائيل وحماس. في ظهور في وسائل الإعلام وتصريحاته العلنية، انتقد دانون بإستمرار موقف نتنياهو المتساهل. وبشكل علني انتقد إدارة رئيسه للحملة.

في العديد من المؤتمرات الصحفية خلال الحرب، وبخ نتنياهو الأصوات المعارضة من داخل الحكومة، حيث قال انهم يسيؤون لموقف الحكومة أمام حماس وفي الساحة الدولية. وظهر دانون حتى في مقطع دعاية لحماس كدليل على ما وصفوه بضعف نتنياهو وتردده.

يوم الإثنين، سمح مراقب الليكود لنتنياهو لخوض الإنتخابات التمهيدية بعد أن استبعده مؤقتا لسلوك قال عنه المراقب شاي جليلي، انه يمثل إنتهاكا لقانون الأحزاب الإسرائيلية.

أوعز نتنياهو من قبل محكمة الليكود لإقالة ثلاثة من مستشاريه، الذين يشغلون أيضا مناصب في إدارة الحزب، حتى يوم الأربعاء عند منتصف الليل، كشرط للسماح له للترشح للإنتخابات التمهيدية.