أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتيناهو إن الإمارات وإسرائيل والولايات المتحدة اتفقت على سلام رسمي وكامل في محادثة هاتفية اليوم.

وقال أنه سيكون هناك تبادل للسفارات والسفراء واتفاقات اقتصادية ورحلات جوية مباشرة بين البلدين وغير ذلك.

وأضاف: “هذا مهم جدا لاقتصادنا، والاقتصاد الإقليمي ومستقبلنا”.

وقال نتنياهو إن إسرائيل والإمارات متشابهتان للغاية في نواح كثيرة، بما في ذلك الابتكار التكنولوجي.

وكرر أن الاتفاق تاريخي ، وشبهه باتفاقي السلام مع مصر والأردن.

وقال إنه يعمل على تحقيق التطبيع مع الخليج منذ عام 2009.

وقال نتنياهو إن إسرائبل لم تتخلى عن أي شيء مقابل إتفاق السلام مع الإمارات، وأنهى خطابه موجها الشكر للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، بما في ذلك باللغة العربية.

عند سؤاله عن وعوده بالضم، قال إنه “لا يوجد تغيير في خططي للضم، بالتنسيق الكامل مع الولايات المتحدة”، لكنه لم يذكر أي تفاصيل.

وأضاف أنه لم يصدق أحد وعوده يوما، ولكنه أثبت أنهم مخطئون، كما فعل في هذه الحالة، من خلال التوصل سلام مع دولة عربية دون التوصل إلى سلام مع الفلسطينيين أولا.

وأكد نتنياهو على أنه ملتزم بالسيادة، مضيفا أنه “لن يتنازل أبدا عن حقوقنا على أرضنا”.

وقال إن ترامب طلب فقط تعليقا مؤقتا لخطط الضم.

وأكد أن هناك خططا للقاء وفدين إسرائيلي وإماراتي.