قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مخاطبا الأمة في أول خطاب متلفز له منذ أسابيع، إن إسرائيل نجحت في منع انتشار تفشي فيروس كورونا بشكل لم تحققه دول أخرى.

وقال رئيس الوزراء، “لقد حققنا إنجازًا رائعًا”. واضاف إن انخفاض معدلات الإصابة والوفيات في إسرائيل يرجع إلى الخطوات الاستباقية التي اتخذتها الحكومة لفرض التباعد الاجتماعي، و”التفاني الكبير” للعاملين الصحيين، و”التزام” الجمهور في اتباع القواعد.

وقال نتنياهو ان إسرائيل قد تضطر إعادة تقييم تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي في حال تجاوز واحد من ثلاثة معايير: 100 حالة إصابة جديدة بالفيروس التاجي يوميًا؛ مضاعفة الحالات في غضون 10 أيام؛ 250 حالة خطيرة في المستشفيات.

وأعلن نتنياهو انهاء القيود التي تمنع الناس من مغادرة محيط منازلهم.

وقال في خطابه المتلفز: “تم إلغاء قيد 100 متر، ويمكنكم مغادرة المنزل، أينما تريدون”.

“بالإضافة إلى ذلك، يمكنكم مقابلة أفراد الأسرة من الدرجة الأولى. نحن نسمح أيضًا بتجمعات تصل إلى 20 شخصًا في الهواء الطلق”، اضاف، مما يسمح للإسرائيليين بزيارة الأجداد للمرة الأولى منذ ستة أسابيع.

وقال أنه يمكن إزالة جميع القيود بحلول منتصف الشهر المقبل.

“ما زلنا نقيد التجمعات على ما لا يزيد عن 20 شخصًا وفقط في الأماكن المفتوحة، ولكن إذا سارت الأمور على ما يرام، في غضون أسبوعين، سنزيدها إلى 50. لأن ’لاغ بعومر’ يشهد العديد من حفلات الزفاف، فسوف نسمح بحفلات الزفاف لخمسين شخصا”.

“في 31 مايو، سيُسمح لـ100 شخص، وفي 14 يونيو، سنلغي القيود تمامًا، بافتراض عدم إضاءة أي ضوء أحمر”.

وأعلن نتنياهو أن المراكز التجارية والأسواق ستفتح يوم الخميس، تحت قيود معينة، بما في ذلك عدم تناول الطعام في الأماكن العامة.

وفي إشارة إلى عودة النظام التعليمي، قال نتنياهو: “ستبدأ رياض الأطفال العمل يوم الأحد، وستكون هناك المزيد من المناقشات حول المدارس التمهيدية. في 14 يونيو، سيعود التعليم غير الرسمي والتعليم العالي إلى طبيعته”.

واضاف رئيس الوزراء: “إننا نعيد الرياضة والترفيه تدريجياً، وسننشر إرشادات دقيقة حول فتح الحدائق. وينطبق الشيء نفسه على الفنادق”.