تحدث رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع قادة الجالية اليهودية في الإمارات العربية المتحدة يوم الخميس، بعد أسبوع من توصل إسرائيل والدولة الخليجية إلى اتفاق على تطبيع العلاقات الدبلوماسية بينهما.

وقال نتنياهو خلال مكالمة عبر الفيديو: “هذا السلام جيد لدولة إسرائيل ولشعبنا ولجميع شعوب المنطقة”، مضيفا: “آمل أن أزوركم هذا العام، قريبا. إذا تمكنا من التغلب على جائحة كورونا، فسأكون قادرا على مصافحتكم أيضا”.

ونشر ديوانه مقطع فيديو قصير للمكالمة التي أجريت باللغة العبرية.

وقال نتنياهو في المقطع: “إننا في بداية حقبة تاريخية… من توسيع السلام بين إسرائيل والعالم العربي”.

وشارك في المكالمة روس كرين رئيس الجالية اليهودية في الإمارات، وكذلك حاخام حاباد ليفي دومان، وسولي وولف، رئيس إحدى الطوائف اليهودية في الإمارات.

وقد أعلنت إسرائيل والإمارات عن الاتفاق بينهما في الأسبوع الماضي، واتفق الجانبان “على التطبيع الكامل للعلاقات بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة”، كما جاء في بيان مشترك مع الولايات المتحدة صدر عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ورحبت الجالية اليهودية الصغيرة بالاتفاق، وقالت إنه سوف “يسمح للإسرائيليين بزيارة الإمارات ومشاركة تجربتنا اليومية في… التسامح والتعددية التي تميز الإمارات”.

في السنوات الأخيرة، بذلت الإمارات جهودا كبيرة لتصوير نفسها على أنها بلد متسامح يرحب بجميع الأديان، بما فيها اليهودية. وقد أعلن الرئيس خليفة بن زايد آل نهيان عن عام 2019  “عاما للتسامح” في الإمارات. في هذا السياق، أعلنت الإمارات بناء مجمع ضخم متعدد الأديان في أبو ظبي سيضم كنيسا أيضا. ومن المقرر افتتاح ما يُسمى ب”بيت العائلة الإبراهيمية” في عام 2022.

وتعمل جالية يهودية في دبي منذ عقد من الزمان، بدعم ضمني في البداية ولكن مؤخرا بدعم علني من السلطات المحلية، وهي حاليا في طور التحول رسميا إلى طائفة دينية مرخصة.

وتشير تقديرات إلى أن عدد اليهود الذين يعيشون حاليا في الإمارات العربية المتحدة يتراوح بين المئات و1500 شخصا، وهناك ثلاث طوائف يهودية مختلفة – اثنتان أرثوذكسية وواحدة مساواتية.

ساهم في هذا التقرير رفائيل أهرين.