اعتذر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأربعاء بعد أن سخر من رئيس حزب “أزرق أبيض”، بيني غانتس، بسبب تلعثمه في الكلام خلال إحدى المقابلات التلفزيونية معه.

وتعرض رئيس الوزراء لانتقادات حادة من قبل مشرعين وناشطين في منظمات لذوي الإعاقة بسبب استهزائه بغانتس في حدث انتخابي لحزب “الليكود” في القدس الثلاثاء. خلال الحدث، قال نتنياهو مازحا أنه في حين أن شعار حزبه في الانتخابات السابقة كان “إما نحن أو هم”، فإنه في ضوء الصعوبات التي واجهها منافسه في المقابلات معه، فإن الشعار الملائم أكثر يجب أن يكون “إما نحن أو هـ-هـ-هـ-هم”.

وقال حنان هوروفيتس، رئيس جمعية الأشخاص الذين يعانون من التأتأة في إسرائيل، في بيان، إن “قيام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتقليد شخص يتأتئ هو مستوى جديد من الانحطاط لمسؤولين منتخبين”.

وقام حزب الليكود مرارا وتكرار بالسخرية من غانتس خلال الحملتين الإنتخابيتين السابقتين في العام الماضي بسبب مقابلة أجرتها معه القناة 12 تلعثم خلالها في الكلام.

ورد نتنياهو على الانتقادات في تغريدة قال فيها: “في خطابي في ليلة الأمس، كنت أشير إلى حقيقية أنه لا توجد لغانتس انجازات، ولا يوجد لديه ما يقدمه أو يقوله لمواطني إسرائيل”.

وأضاف أنه “على عكس الأمور التي يتم عرضها في الإعلام، فإن كلماتي بالتأكيد لم تكن موجهة لأي شخص يعاني من إعاقة، واذا كان هناك من شعر بالإساءة من كلماتي، فأنا آسف”.