التقى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأربعاء بعائلة الإسرائيلي الذي تحتجزه حركة حماس في قطاع غزة، وورد أنه أبلغهم بوجود “فرص” جديدة في مبادرات تحريره.

وشارك في اللقاء مع عائلة افراهام مانغيستو ايضا يارون بلوم، منسق مبادرات اعادة الإسرائيليين المحتجزين لدى حماس، أعلن مكتب رئيس الوزراء في بيان.

وابلغ نتنياهو العائلة بتفاصيل المبادرات “الدبلوماسية والسرية” التي يقوم بها من أجل اعادة مانغيستو. وجاءت المحادثة في إطار التواصل الدائم بين نتنياهو وعائلات الأسرى الإسرائيليين لدى حماس، بحسب البيان.

وقال شقيق مانغيستو، ايلان مانغيستو، لقناة “حداشوت” بعد اللقاء: “أبلغونا بالأمور الجديدة التي تتطور. لدى الحكومة شعور جيد جدا بأن هناك فرص”.

وتحتجز حماس مواطنين اسرائيليين وجثماني جنديين قتلا خلال حرب غزة عام 2014. حيث اختطف مسلحو حماس جثماني الجنديين اورون شاؤول وهدار غولدين. وفي العام التالي، دخل مانغيستو وهشام السيد قطاع غزة من ارادتهما وتحتجزهم حماس منذ ذلك الحين.

والتقى نتنياهو بعائلتي غولدين وشاؤول في 9 ابريل.

ولدى نتنياهو علاقة متوترة مع عائلات الإسرائيليين المفقودين، الذين يتهمون الحكومة بعدم القيام بما يكفي لإعادة أقربائهم.

ناشطون وعائلة افراهام مانغيستو يتظاهرون امام منزل رئيس الوزراء في القدس، 4 ابريل 2018 (Hadas Parush/FLASH90)

وفي وقت سابق من الشهر، أقامت عائلة مانغيستو خيمة احتجاج أمام منزل رئيس الوزراء في القدس، ونادت الحكومة لإعادته ابنها من حماس. وفي شهر مارس، طلب مراقب الدولة يوسف شابيرا من نتنياهو الرد على ادعاءات عائلة غولدين خول المبادرات لإعادة جثمان ابنهم.

وقد طلبت اسرائيل إعادة المحتجزين، لكن حماس تصر بأن تطلق اسرائيل سراح العديد من الأسرى الفلسطينيين قبل ابتداء المفاوضات، الأمر الذي ترفض اسرائيل القيام به.

ويأتي لقاء نتنياهو مع عائلة مانغيستو بينما من المفترض أن يصل جثمان العالم الفلسطيني والمهندس فادي الطبش والذي اغتيل نهاية الأسبوع الماضي في ماليزيا، الى قطاع غزة عبر مصر.

وقال وزير الدفاع افيغادور ليبرمان يوم الأحد أن اسرائيل طلبت من الحكومة المصرية عدم السماح بإعادة جثمان فادي البطش الى عائلته في قطاع غزة حتى تعيد حماس المحتجزين الإسرائيليين..

وقتل البطش (35 عاما) يوم السبت في العاصمة الماليزية كوالالمبور عند توجهه لأداء صلاة الفجر برصاص مجهولين، وتم توجيه مسؤولية الإغتيال إلى الموساد الإسرائيلي.