وصف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تحقيق الشرطة في حصوله على تمويل غير قانوني بالـ”هراء”، واتهم الإعلام بتناول تحقيقات في قضايا فساد ضده في كل مرة يسافر فيها خارج البلاد.

وقال نتنياهو للصحافيين يوم الإثنين: “هذا شيء يكرر نفسه (…) في كل مرة أقوم فيها بزيارة تاريخية خارج البلاد نسمع عن تحقيقات. هذا هراء”.

وتحدث تننياهو من أفريقيا حيث يقوم بزيارة رسمية هناك.

في وقت سابق، أوردت القناة الإسرائيلية الثانية بأن الشرطة الإسرائيلية تحقق في احتمال تلقي نتنياهو تبرعات غير قانونية من رجال أعمال أجانب خلال ولايته الحالية كرئيس للحكومة.

تحقيق الشرطة، الذي تم الكشف عنه لأول مرة في أوائل شهر يونيو، تحول إلى “تحقيق بكل ما في الكلمة من معنى” ويشارك فيه محققون من خارج البلاد، بحسب التقرير. مع ذلك، التفاصيل الإضافية حول التقرير لا تزال محاطة بالسرية.

ورفض كل من الشرطة ومكتب النائب العام التعليق على تفاصيل التحقيق. في الشهر الماضي ذكرت القناة الثانية إن التحقيق يجري بالتعاون مع النائب العام أفيحاي ماندلبليت.

في الشهر الماضي، ورد أن ماندلبليت أصدر أوامر لموظفي مكتب المدعي العام بدراسة المزاعم بشأن تلقي نتنياهو مبلغ مليون يورو (حوالي 1.1 مليون دولار) من رجل الأعمال الفرنسي أرنو ميرمان المتهم بقضية احتيال.

ويمثل ميرمان للمحاكمة في فرنسا لللإشتباه بضلوعه في عملية احتيال كبرى في صفقة بيع أرصدة كربون في قضية يُشار إليها في فرنسا ب”سرقة القرن”.

ونفى مكتب نتنياهو حصول رئيس الوزراء على تبرعات غير قانونية، واتهم ميرمان بمحاولة لفت الأنظار عن قضيته.

في شهر مايو، أصدر مراقب الدولة تقريرا انتقد فيها رحلات نتنياهو إلى خارج البلاد، بعضها مع زوجته وأبنائه، بين العامين 2003-2005 عندما كان وزيرا للمالية.

وقال النائب العام بأنه سيفتح تحقيقا فوريا في هذه المزاعم “بطريقة مباشرة ومهنية”.