أشاد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليوم الخميس بجهاز “الشاباك” الأمني بسبب عمله في منع الهجمات ضد الإسرائيليين، قائلا: “لا يمر يوم بدون أن يتم احباط عملية إرهابية”.

وقد أشاد نتنياهو بعمل الجهاز الأمني ​​بمساعدة إسرائيل على تجنب الكثير من العنف الذي عصف بالدول الأخرى في الشرق الأوسط.

“الشاباك يردع أولئك الذين يريدون أن يقتلونا”، قال نتنياهو في نخب مع قادة الأمن من أجل العام اليهودي الجديد.

وأضاف: “إن كان الواقع في إسرائيل مختلفا جدا عن الاهتزاز الذي يضرب منطقتنا وعن الأوضاع التي تسود في دول الجوار وهذا الواقع مختلف تماما عن ذلك، فإن السبب لذلك هو بأنه يوجد هناك دفاع عن الدولة ويتم احباط العمليات الإرهابية ويتم ردع العدو، ومساهمتكم في ذلك هي هائلة”.

وقال نتنياهو إنه يتمنى لو كان بإمكانه الكشف لمواطني إسرائيل “عن التقارير التي أستلمها يوميا”، مضيفا أنه “من السهل علي أن أصادق عليها لأنني أثق بكم وأرى ما تفعلونه. الآن علينا أن نستعد للمستقبل”.

وحضر الحدث أيضا كل من نتنياهو، وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان، ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال غادي ايزنكوت. قاموا بجولة في مقر إقامة رئيس الوزراء الذي تم ترميمه مؤخرا في مجمع وزارة الدفاع في تل أبيب، وساعد نتنياهو على وضع ضمنها “مزوزة” على الباب.

في الأسبوع الماضي، أعلنت أجهزة الأمن الإسرائيلية زيادة بنسبة 15% في عدد الهجمات التي استهدفت الإسرائيليين في يوليو مقارنة بالشهر السابق.

وقال “الشين بيت” في تقريره الشهري الذي نشر الأسبوع الماضي، أن 255 هجوما وقع الشهر الماضي منها 11 في مدينة القدس. وشهد شهر يونيو 220 حادث.

على الرغم من الزيادة، كانت الأرقام في شهر يوليو أقل بكثير من شهر مايو، حيث تم توثيق 365 حادثة – وهو الأعلى منذ عامين.

ما يقرب من ثلثي الهجمات المسجلة في يوليو شملت قنابل حارقة. والحوادث التي تتضمن رمي الحجارة على الإسرائيليين وسياراتهم ليست مدرجة في تقارير “الشاباك”.