أشاد رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يوم الخميس بالإدارة الأمريكية لرفضها أي حكومة فلسطينية تلعب فيها حركة “حماس” دورا، طالما أن الأخيرة ترفض الإعتراف بإسرائيل ونبذ الإرهاب.

وقال تتنياهو في مراسم لإحياء ذكرى مرور 100 عام على وفاة المقاتلة اليهودية سارة آرونسون في زيخرون يعقوب “يسعدني أن جيسون غرينبلات، مبعوث الرئيس [دونالد] ترامب، كان واضحا جدا حول ضرورة نزع سلاح حماس والاعتراف بإسرائيل واحترام القرارات الدولية السابقة”.

وتابع نتنياهو أن تصريح غرينبلات يؤكد مجددا على أن على أي حكومة فلسطينية “أن تكون ملتزمة بهذه المبادئ”، وأضاف “نحن نريد السلام. نريد سلاما حقيقيا، ولهذا السبب بالذات لا نجري مفاوضات مع منظمة إرهابية متنكرة بثوب دبلوماسي”.

مسلحون ملثمون من حركة حماس خلال جنازة مازن فقهاء في غزة، 25 مارس 2017 (Abed Rahim Khatib/Flash90)

مسلحون ملثمون من حركة حماس خلال جنازة مازن فقهاء في غزة، 25 مارس 2017 (Abed Rahim Khatib/Flash90)

في غضون ذلك، توجه غرينبلات إلى مصر “للاجتماع مع مسؤولين كبار حول وضع المصالحة” بين حركة “فتح” التي يتزعمها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وحركة “حماس”، بحسب ما أعلنه مسؤول أمريكي الخميس.

وقال المسؤول إن واشنطن “تراقب عن كثب جهود المصالحة”، والتي تم التوقيع عليها في الأسبوع الماضي في القاهرة.

وسيعمل غرينبلات أيضا مع مصر “على المبادئ الأساسية التي حددها في بيانه السابق اليوم حتى نتمكن من المساعدة في تيسير سلام دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

مبعوث السلام الأمريكي جيسون غرينبلات يشاكر في إطلاق مشروع لتحسين الوصول إلى مياه الصرف الصحي والمياه للمزارعين الفلسطينين، في 15 أكتوبر، 2017، في مدينة أريحا في الضفة الغربية. (AFP Photo/Jaafar Ashtiyeh)

مبعوث السلام الأمريكي جيسون غرينبلات يشاكر في إطلاق مشروع لتحسين الوصول إلى مياه الصرف الصحي والمياه للمزارعين الفلسطينين، في 15 أكتوبر، 2017، في مدينة أريحا في الضفة الغربية. (AFP Photo/Jaafar Ashtiyeh)

في وقت سابق الثلاثاء، أصدر غرينبلات بيانا أكد فيه على اهمية استعادة السلطة الفلسطينية “للمسؤوليات المدنية والأمنية الكاملة والحقيقية في غزة” من أجل تحسين الوضع الانساني للفلسطينيين في القطاع الساحلي.

وقال غرينبلات إن “الولايات المتحدة تؤكد على اهمية التقيد بمبادئ الرباعية: على أي حكومة فلسطينية الالتزام بصورة لا لبس فيها وصراحة باللاعنف، والاعترف بدولة إسرائيل، وقبول الاتفاقيات والالتزامات السابقة بين الطرفين – بما في ذلك نزع سلاح الإرهابيين – والالتزام بمفاوضات سلمية”، وأضاف “إذا كانت حماس ستلعب أي دور في حكومة فلسطينية، عليها قبول هذه المتطلبات الأساسية”.

ونددت “حماس” ببيان غرينبلات.

وقال القيادي في الحركة باسم نعيم لوكالة فرانس برس “هذا تدخل سافر بالشأن الفلسطيني لانه من حق شعبنا ان يختار حكومته حسب مصالحه الاستراتيجية العليا”.

وأضاف نعيم أن البيان جاء “بضغط من حكومة نتانياهو المتطرفة اليمينة ويتناغم مع بيان نتانياهو قبل يومين”.

ساهمت في هذا التقرير وكالة فرانس برس.