شكر رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو الأربعاء الولايات المتحدة على اتفاق المساعدات الدفاعية “الغير مسبوق” و”التاريخي” بعد ساعات من توقيع مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين على الإتفاق الذي وصلت قيمته إلى 38 مليار دولار في واشنطن.

وقال نتنياهو في بيان له “هذا الإتفاق سيضمن مستوى غير مسبوق من المساعدات الدفاعية لإسرائيل في العقد المقبل”، وأضاف “هذه أكبر حزمة مساعدات عسكرية منحتها الولايات المتحدة لأي دولة أخرى”.

وتابع نتنياهو “سيساعدنا الإتفاق على الإستمرار في بناء قواتنا المسلحة، وتحسين أنظمة الدفاع الصاروخية”، وأردف بالقول “أود أن أشكر الرئيس أوباما وإدارته على هذا الإتفاق التاريخي”.

وقال رئيس الوزراء أيضا بأن حزمة المساعدات، التي تُعرف أيضا بمذكرة التفاهم، ستساهم أيضا في مصالح الولايات المتحدة الأمنية.

وقال رئيس الوزراء “يدرك الكثيرون في الولايات المتحدة بأن الإستثمار في أمن إسرائيل يضفي الإستقرار على الشرق الأوسط، وهو الأمر الذي لا يخدم مصالحنا الأمنية فحسب، بل المصالح الأمنية الأمريكية أيضا”.

وأقر نتنياهو بالخلافات الدبلوماسية الأخيرة بين القدس وواشنطن، ولكن قال بأنه “لم يكن لديها أي تأثير على الصداقة الكبيرة بين إسرائيل والولايات المتحدة”.

وقال نتنياهو “هذه خلافات تكون بين العائلة. هذا الإتفاق يظهر الحقيقة البسيطة بأن العلاقة بين إسرائيل والولايات المتحدة قوية ومتينة”.

يوم الثلاثاء، وضعت القدس وواشنطن اللمسات الأخيرة على إتفاق الدفاع على مدار السنوات العشر القادمة في ما وصفته وزارة الخارجبة الأمريكية بأنه “أكبر تعهد من المساعدات العسكرية الثنائية في تاريخ الولايات المتحدة”.

بموجب رزمة المساعدات الجديدة ستحصل إسرائيل على 3.8 مليار دولار سنويا – مقارنة ب3 مليار دولار في الإتفاق المنتهية صلاحيته – بدءا من عام 2019 وحتى 2028.

ورحب سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني دانون الأربعاء بالإتقاق، وشكر نظيرته الأمريكية سمانثا باور على دورها في “زيادة تعزيز العلاقات القوية بين بلدينا وشعبينا”.

في بيان أصدره قبيل التوقيع على الإتفاق، قال دانون إن الدولة اليهودية “لا تملك حليفا أكبر، أو أكثر أهمية، من الولايات المتحدة الأمريكية”.

القائم بأعمال مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، يعكوف ناغيل، كان حاضرا في واشنطن للتوقيع على الإتفاق نيابة عن إسرائيل في وزارة الخارجية في وقت لاحق الأربعاء.