التقى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الإثنين مع السفير المصري الجديد إلى اسرائيل، وهو أول مبعوث من القاهرة إلى القدس منذ عام 2012.

“استضفت اليوم السفير المصري الجديد إلى اسرائيل، حازم خيرت. أهلا في إسرائيل، سيد السفير!” كتب نتنياهو على صفحته في الفيس بوك، وأرفق صورة لهما في مكتب رئيس الوزراء في القدس.

وورد في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء، أن الإثنين بحثا “العلاقات الإسرائيلية المصرية وقضايا إقليمية مختلفة وعملية السلام مع الفلسطينيين وقضايا أخرى”.

ويأتي اللقاء يوما بعد انتقاد نائب مصري بشدة في برلمان – وحتى مهاجمته بحذاء – للقائه مع السفير الإسرائيلي في القاهرة، حايم كوهن.

وقدم خيرت أوراق الإعتماد الدبلوماسية للرئيس رؤوفن ريفلين الخميس، واستغل الفرصة للإشادة بالعلاقات الثنائية بين البلدين. وعبر عن الأمل بأن تؤدي العلاقة “البنّاءة” بين مصر وإسرائيل الى السلام في المنطقة.

وبعد الحفل في منزل الرئيس، قال ريفلين للصحافة أن خيرت قال أنه “سعيد وفخور جدا لتواجده في اسرائيل”، وأنه يأمل بأن يساهم تواجده في بناء “الصداقة بين الشعب اليهودي والشعب العربي عامة، وبين الدول في المنطقة، كما نحن نعيش في سلام”.

السفير المصري الجديد لدى إسرائيل، حازم خيرت، مع رئيس الدولة، رؤوفين ريفلين، في القدس، 25 فبراير، 2016. (Mark Neiman/GPO)

السفير المصري الجديد لدى إسرائيل، حازم خيرت، مع رئيس الدولة، رؤوفين ريفلين، في القدس، 25 فبراير، 2016. (Mark Neiman/GPO)

وشاهد خيرت، الذي تم الترحيب بتعينه في القدس عن الإعلان عنه في شهر يونيو، رفع العلم المصري في منزل الرئيس، وسمع النشيد الوطني المصري عند وصوله لتسليم أوراق اعتماده لريفلين. وقبل مغادرة منزل الرئيس، وقف بجانب ريفلين بينما تم عزف النشيد الوطني الإسرائيلي.

ووصل السفير المصري الأخير الى اسرائيل، عاطف سالم، إلى تل ابيب في اكتوبر عام 2012، ولكن تم استدعائه وقتا قصيرا بعد ذلك بسبب عملية عامود السحاب العسكرية في غزة.

وخففت اسرائيل تواجدها الدبلوماسي في القاهرة خلال الإضطرابات التي لحقت خلع الرئيس المصري محمد مرسي في يوليو عام 2013، ولكنها بدأت بإعادة الدبلوماسيين الى العاصمة المصرية في ظل الهدوء النسبي في البلاد تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وفي سبتمبر 2015، فتحت اسرائيل سفارتها في مصر من جديد، أربع سنوات بعد إغلاقها في أعقاب اقتحام حشد للمبنى.

والعلاقات بين إسرائيل ومصر مقربة نسبيا من بعد تولي السيسي للسلطة.