رفض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الإنتقادات التي وُجهت إلى إتفاق المساعدات العسكرية الأمريكية الذي يمتد لمدة 10 سنوات ووصلت قيمته إلى 38 مليار دولار، الذي وقعت عليه اسرائيل وواشنطن الأسبوع الماضي، متهما “أطراف معنية” بنشر معلومات كاذبة وإظهار الجحود تجاه واشنطن.

وقال نتنياهو في الجلسة الأسبوعية للحكومة يوم الأحد: “أسمع الكثير من الضجيج والتضليل بشأن الإتفاق (…) أود أن أوضح: لم يُعرض علينا أكثر من ذلك على الإطلاق. لم يُعرض علينا المزيد من المال، ولا حتى دولار واحد، ولم يتم عرض تكنولوجيات خاصة علينا”.

ويبدو أن نتنياهو وجه أقواله إلى رئيس الوزراء الأسبق إيهود باراك ووزير الدفاع السابق موشيه يعالون ورئيس المخابرات العسكرية السابق عاموس يادلين، الذين اتهموا رئيس الوزراء بالتوصل إلى إتفاق مساعدات أصغر بكثير من الذي كانت متوقعا في الأصل.

وقال نتنياهو إن “الشيء الأتعس” في نظره هو أن منتقدي الإتفاق “أظهروا جحودا… لأكبر وأفضل أصدقائنا، الولايات المتحدة”.

وأضاف بأن “هذا إتفاق سيعزز بشكل كبير من أمن إسرائيل، وعلينا جميعا الترحيب به والتعبير عن تقديرنا للولايات المتحدة”.

النائبة في الكنيست شيلي يحيموفيتش (المعسكر الصهيوني) سخرت من توبيخ نتنياهو لمنتقديه.

وقالت في تغريده لها إن “الشيء الأطرف هو أن نتنياهو يوبخ بشدة منتقدي إخفاقات إتفاق المساعدات على ’جحودهم’ تجاه الأمريكيين. علمنا أكثر يا رئيس الوزراء”، في إشارة إلى الخلاف الذي حظي بتغطية كبيرة في الإعلام بين رئيس الوزراء وإدارة أوباما.

باراك ويادلين، وكذلك مسؤول أمريكي كبير، قالوا بأن ظهور نتنياهو أمام الكونغرس في مارس 2015 لحشد الدعم ضد الإتفاق النووي الإيراني الذي كان أوباما يدفع به – وهي خطوة اعتبرها البيت الأبيض تدخلا غير مسبوق من قبل قائد أجنبي – سمم أجواء المحادثات حول حزمة المساعدات.

أورن: منتقدو الإتفاق يظهرون إسرائيل على أنها جاحدة وجشعة

نائب رئيس الوزراء للشؤون الدبلوماسية مايكل أورن، الذي شغل في السابق منصب سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة، انضم الأحد إلى رئيس الوزراء في إنتقاده الحاد لمنتقدي إتفاق المساعدات.

وحذر أورن، الذي وُلد في الولايات المتحدة، من أن إنتقاد إتفاق المساعدات، الذي تم التوقيع عليه في الأسبوع الماضي، قد يظهر إسرائيل على أنها جاحدة وجشعة.

وقال لموقع NRG الإخباري الناطق بالعبرية إن “أنفي يلتقط رائحة حادة خارجة من الخطاب في الأيام الأخيرة”.

وأضاف: “هناك أولئك الذي سيقومون على الأرجح عند سماعهم للخطاب هنا بتذكر تصويرات وإفتراءات معروفة ضد اليهود. ضع نفسك محل الأمريكيين وأسأل نفسك كيف يبدو الخطاب هنا في الولايات المتحدة”.

وتابع بالقول: “حصلنا على حزمة جيدة جدا ومحترمة جدا. علينا أن نقول ’شكرا جزيلا لكم’، وإبقاء أفواهنا مغلقة. بدلا من ذلك، يبدو وكأن الإسرائيليين حصلوا على 40 مليار دولار ولكن لا يزال هناك أشخاص يدّعون، ’كان بإمكاننا الحصول على المزيد من الأمريكيين والحصول على المزيد من الأموال’. هذا الجدل العام يضر بنا. نبدو كأشخاص ينكرون الجميل”.

بحسب تقارير في وقت سابق، كانت إسرائيل قد طلبت الحصول على إتفاق منفصل بقيمة 400 مليون دولار للإنفاق على دفاعها الصاروخي – ما كان من الممكن أن يرفع القيمة الإجمالية للصفقة لأكثر من 4 مليار دولار سنويا. لكن تم وضع الرقم النهائي من دون هذا البند.