قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الإثنين، أنه على استعداد للقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس “كل يوم”، بعد أن دعا رئيس السلطة الى لقاء خلال مقابلة مع قناة تلفزيون إسرائيلية الأسبوع الماضي.

وأصر نتنياهو أيضا على انه قدم دعوة كهذه في الماضي، وأن الدعوة لا زالت مفتوحة.

“إنني أوجه له دعوة. لقد أخليت جدول أعمالي لهذا الأسبوع. سأكون هنا كل يوم”، قال نتنياهو للصحافة قبل لقائه مع وزير الخارجية التشيكي لوبومير زاوراليك.

وقال عباس في برنامج “عوفدا” للقناة الثانية في الأسبوع الماضي، أنه على استعداد للقاء مع رئيس الوزراء للتوصل الى اتفاقية سلام.

“لا زلت أمد يدي الى السيد نتنياهو لأنني مؤمن بالسلام. أنا اعتقد أن شعب اسرائيل يريد السلام، وأن الشعب الفلسطيني يريد السلام”، قال عباس.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال مقابلة مع القناة الثانية تم بثها في 31 مارس 2016 (screen capture)

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال مقابلة مع القناة الثانية تم بثها في 31 مارس 2016 (screen capture)

وقال عباس أن نتنياهو “شريكا” للسلام، ونادى رئيس الوزراء للقائه “في أي وقت”.

وقال نتنياهو الإثنين انه قبل مفاوضات السلام، على الطرفين أولا تباحث مسألة توقيف التحريض الفلسطيني ضد الإسرائيليين.

“بابي مفتوح أمام كل من يريد السلام مع إسرائيل”، قال رئيس الوزراء.

وتتهم اسرائيل عباس بالفشل بإدانة موجة الهجمات الفلسطينية ضد المدنيين والقوات الإسرائيلية التي انطلقت في متصف شهر سبتمبر، وتقول ان قيادة السلطة الفلسطينية تشرف على التحريض على العنف ضد اسرائيل.

وقتل 29 اسرائيليا وأربعة أجانب منذ ابتداء موجة الهجمات قبل ستة أشهر. وقُتل 188 فلسطينيا أيضا في هذه الفترة، ويقول الجيش الإسرائيلي أن حوالي ثلثهم قتلوا خلال تنفيذ هجمات، والبقية خلال مواجهات مع الجنود.

وقال عباس للقناة الثانية أنه بدون قواته، لكان العنف دام أكثر بكثير مما هو عليه. ونفى عباس انه يشجع الشباب الفلسطيني على طعن الإسرائيليين، وأشار إلى أن الإسرائيليين لا يدركون مجهود قوات أمنه لمنع الهجمات.

الرئيس رؤوفن ريفلين أثناء لقائه مع وزير الخارجية التشيكي لوبومير زاوراليك في منزل الرئيس في القدس، 4 ابريل 2016 (Mark Neiman/GPO)

الرئيس رؤوفن ريفلين أثناء لقائه مع وزير الخارجية التشيكي لوبومير زاوراليك في منزل الرئيس في القدس، 4 ابريل 2016 (Mark Neiman/GPO)

وتأتي ملاحظات نتنياهو ساعات بعد اصدار الرئيس رؤوفن ريفلين لتصريحات مشابهة قائلا أنه على استعداد للقاء بعباس.

“علينا وجود طريقة لبناء الثقة بيننا”، قال. “انا على استعداد للقاء [بعباس] بالتنسيق مع الحكومة الإسرائيلية بالطبع”.

وقال ريفلين، أيضا خلال لقائه مع زاوراليك، أن مقابلة عباس مع القناة الثانية تشجعه، ولكن على الرئيس الفلسطيني دعم كلامه بالإبتعاد عن المتطرفين مثل حركة حماس التي تفضل تحقيق اتفاق مؤقت يمكن دمار اسرائيل في المستقبل.