سوف يرافق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خمسة وزراء وأكبر بعثة تجارية حتى الآن الى بكين في بداية الأسبوع القادم، لزيارة مدتها ثلاثة أيام بمناسبة الذكرى الخمسة والعشرين منذ اقامة العلاقات الدبلوماسية بين اسرائيل والصين.

وسوف يلتقي نتنياهو، الذي سيغادر البلاد مساء السبت، بأرفع ثلاثة مسؤولين في الصين: الرئيس شي جين بينغ – الذي سوف يستضيف الزعيم الإسرائيلي لعشاء رسمي – رئيس الوزراء لي كه تشيانغ ورئيس برلمان البلاد، جانغ دي جيانغ.

وآخر زيارة لنتنياهو الى الصين كانت في مايو عام 2013.

وبالإضافة الى الإجتماعات الدبلوماسية، سوف يضع نتنياهو أيضا اكليل زهور على النصب التذكاري لأبطال الشعب في ساحة تيانانمن في بكين. ولكن سيكون تركيز الزيارة على تعزيز العلاقات التجارية. وسيتم التوقيع على عدة اتفاقات اقتصادية تسعى لتسهيل دخول الإسرائيليين للأسواق الصينية.

“سوف التقي أيضا برؤساء اكبر شركات في الصين واليوم، عندما نقول اكبر شركات في الصين، نقول في بعض الأحيان اكبر شركات في العالم، او تلك التي تصبح الأكبر في العالم”، قال نتنياهو الخميس خلال الجلسة الأسبوعية للحكومة.

الرئيس الصيني شي جين بينغ مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في بكين، مايو 2013 (Avi Ohayon/GPO/Flash90)

الرئيس الصيني شي جين بينغ مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في بكين، مايو 2013 (Avi Ohayon/GPO/Flash90)

ويمثل كل من رجال الأعمال الذي سوف يلتقي بهم نتنياهو شركات “مع رؤوس اموال تصل عشرات مليارات الدولارات”، وفقا لمكتب رئيس الوزراء. ومن بينهم قيادة بايدو، إحدى اكبر شركات خدمات الإنترنت في العالم، والتي مقرها في بكين.

“سوف نتابع المحادثات لتحقيق اتفاق تجارة حرة بين الصين واسرائيل وسوف نعقد ثالث مؤتمر ابتكار اسرائيلي صيني مشترك”، قال نتنياهو. “بالتأكيد نحن نستمر بتطوير اسواق جديدة ونفتح اسواق جديدة للإقتصاد الإسرائيلي”.

رئيس الوزراء بنيامين نتيناهو يتحدث مع رئيس الوزراء الصيني لي كي تشيانغ في بكين، 8 مايو 2013 (Avi Ohayon/GPO/Flash90)

رئيس الوزراء بنيامين نتيناهو يتحدث مع رئيس الوزراء الصيني لي كي تشيانغ في بكين، 8 مايو 2013 (Avi Ohayon/GPO/Flash90)

واطلقت إسرائيل وبكين مفاوضات حول اتفاق تجارة حرة في العام الماضي، وسيتم عقد جولة محادثات أخرى في شهر يوليو.

وسيرافق نتنياهو حوالي 90 رجل اعمال اسرائيلي من عدة مجالات، ما يجعل ذلك اكبر مجموعة تجارية ترافق رئيس وزراء في رحلة الى الخارج. وسوف يشاركون في منتدى تجاري يترأسه نتنياهو مع اكثر من 500 ضيف.

“مثل العديد من الدول الأخرى في العالم – في الغرب، الشرق وفي منطقتنا – الصينيون يتطلعون الى الإبتكار الإسرائيلي لمساعدتهم في مخاوفهم الأمنية، لإطعام سكانهم ونمو اقتصادهم”، قال ايلي غرونر، المدير العام لمكتب رئيس الوزراء.

“انها سياسة رئيس الوزراء لفتح اسواق للشركات الإسرائيلية في الشرق. هذه الرحلة خطوة كبيرة من اجل تمكين المنتجين وموفري الخدمات الإسرائيليين خلق فرص تجارية اضافية”، قال غرونر لتايمز أوف اسرائيل هذا الأسبوع من مكتبه في القدس. “هذا لن ينفع الصينيين وحدهم بل أيضا سيساعد جدا في نمو الإقتصاد الإسرائيلي”.

وسيرافق نتنياهو الى بكين وزير حماية البيئة زئيف الكين، وزير الإقتصاد ايلي كوهن، وزير العلوم/ التكنلوجيا والفضاء اوفير اكونيس، وزير الصحة يعكوف ليتزمان، ووزير الزراعة اوري ارئيل. وسوف يوقعون مع نظرائهم الصينيين سلسلة اتفاقات تعاون في عدة مجالات، مثل الطيران، التعليم، العلوم، الصحة وحماية البيئة.

وعند عودة بعثة رئيس الوزراء الى اسرائيل الأربعاء، سوف يتجه غرونر، وهو احد رؤساء فريق العمل الإقتصادي الصيني الإسرائيلي المشترك، الى غوانزو لتمثيل اسرائيل في منتدى “بابو” لآسيا، احد اهم المؤتمرات الاقتصادية في القارة.

ايلي غرونر، المدير العام لمكتب رئيس الوزراء، 26 يناير 2016 (Miriam Alster/Flash90)

ايلي غرونر، المدير العام لمكتب رئيس الوزراء، 26 يناير 2016 (Miriam Alster/Flash90)

“من ناحية الأهمية، انه مثل دافوس”، قال غرونر، متطرقا الى اجتماع المنتدى الإقتصادي العالمي السنوي في سويسرا. “الناس تعرف دافوس لأن أعين العالم متجهة نحو الغرب. ولكن عندما يبأ الناس بالنظر الى الشرق سوف يعلمون انه احد اهم المنتديات التجارية في العالم”.

والصين هي أكبر شركاء اسرائيل التجاريين في آسيا، وثالث اكبر شريك في العالم، مع مبادلات تجارية تفوق الـ -11 مليار دولار بينهما.