ريو دي جانيرو – بعد أقل من سنة على رفض البرازيل الذي لم يسبق له مثيل على تعيين زعيم المستوطنين السابق سفيرا لإسرائيل لديها، يدرس رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تعيين مرشحا منع مرة من الوظائف العامة ليمثل الدولة اليهودية بدلا من الأخير في أكبر دولة في أمريكا اللاتينية.

يوسي شيلي، رجل أعمال سابق، لا يملك الخبرة الدبلوماسية أو المتطلبات الدولية، كما ذكرت موقع “واينت” الأربعاء.

وكان منصب السفير الإسرائيلي شاغرا منذ شهر ديسمبر عندما غادر رضا منصور منصبه. ورفضت برازيليا زعيم المستوطنين السابق داني دايان كخيار لخلافة منصور.

وسبق وأن توجه مكتب رئيس الوزراء الى لجنة التعيينات في وزارة الخارجية ساعيا الى موافقتها على ترشيح شيلي، وفقا لموقع “واينت” العبريي.

ومنع شلي من الوظائف العامة لمدة ثلاث سنوات بعد اعترافه بأنه لم يعلن انتمائه السياسي على الرغم من كونه عضو في حزب (الليكود)، في الوقت الذي خدم في منصب رئيس مجلس إدارة إسرائيل البريدية والمدير العام لبلدية بئر السبع، كما أفاد التقرير.

وقام مكتب المدعي العام في القدس بفحص قضيته في عام 2008، وأصدر لائحة اتهام اتهمته بتقديم إفادات كاذبة لهيئة الخدمات العامة. وأدين بقسم كاذب وبالإحتيال.

في عام 2012، وقع شلي على صفقة إدعاء اعترف فيها بتهمة الإخلال بالواجب القانوني دون إذن. ووفقا للصفقة، كان ممنوعا من خدمة الدولة حتى يونيو 2015، بحسب ما ذكره موقع “واينت”.

ومن المتوقع أن يتولى دولي غورين، دبلوماسي محنك مع خبرة 30 سنة، منصب القنصل العام الإسرائيلي في ساو باولو، حيث يستعد زميله لإنهاء مهمته في أكبر مدينة في البرازيل، التي تعد موطنا لنصف الجالية اليهودية تقريبا والبالغ عددها 120,000.

يجيد غورين اللغتين الإسبانية والبرتغالية، وخدم سفيرا للأروغواي وشغل مناصب دبلوماسية أخرى في الأرجنتين والبرازيل وبوليفيا. ولد في القدس، وشغل منصب السكرتير الثاني في السفارة الإسرائيلية في برازيليا في 1987-1988. وتمت الموافقة على تعيينه في فبراير من قبل الحكومة البرازيلية.

السفارة في برازيليا وقنصلية ساو باولو، هي المؤسستان الدبلوماسيتان الوحيدتان في البرازيل منذ إغلاق قنصلية ريو دي جانيرو منذ سنوات.

لدى إسرائيل قناصل فخريين في ريو دي جانيرو وبيلو هوريزونتي.