ورد أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يخطط لرحلة إلى طوكيو الأسبوع المقبل، بالرغم من حالة عدم اليقين المستمرة بشأن الحكومة المقبلة.

ومن المقرر أن يتوجه نتنياهو إلى طوكيو مساء السبت لحضور حفل إمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو في 22 أكتوبر. ولم يؤكد مساعدوه على الرحلة، لكنهم لم ينفوا أنه كان يدرسها.

ووفقا لتقارير إعلامية عبرية، من المقرر أن يلتقي نتنياهو أيضا برئيس الوزراء الياباني شينزو آبي خلال زيارته الى طوكيو.

وتم التأكيد على حضور العديد من قادة العالم، بما في ذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، والمئات من كبار الشخصيات من جميع أنحاء العالم.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال مؤتمر صحفي في الكنيست، 15 سبتمبر 2019 (Yonatan Sindel/Flash90)

يأتي حفل تتويج الإمبراطور ناروهيتو في وقت متوتر في السياسة الإسرائيلية، حيث سيمر الموعد النهائي لنتنياهو لمحاولة تشكيل ائتلاف حكومي في 24 أكتوبر. ويمكن للرئيس رؤوفين ريفلين حينها منح نتنياهو تمديدا لمدة 14 يوما، على الرغم من استبعاد ذلك بسبب فرص نجاحه المنخفضة.

وبدلا من ذلك، من المتوقع أن يكلف ريفلين زعيم حزب “ازرق ابيض” عضو الكنيست بيني غانتس بمحاولة تشكيل ائتلاف. وقبل ثلاثة أسابيع، مُنح نتنياهو الفرصة لبناء حكومة وتعهد بالسماح للرئيس بمنح هذه الفرصة لمرشح آخر إذا فشل في ذلك في غضون أيام.

وكان من المقرر أن يزور نتنياهو اليابان في أواخر يوليو، لكنه ألغى الزيارة في غضون مهلة قصيرة.

وكان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قد وافق على استضافة الزعيم الإسرائيلي في 29 يوليو، ولكن قبل عشرة أيام من وصوله إلى طوكيو ألغى نتنياهو الزيارة فجأة، لأسباب سياسية على ما يبدو، قبل انتخابات الكنيست في 17 سبتمبر. وقيل إن طوكيو غاضبة من الإلغاء المفاجئ للزيارة التي طلبها نتنياهو نفسه. ونقل عن مكتب رئيس الوزراء قوله إن الزيارة لم يتم إلغاؤها ولكنها تأجلت فقط.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (يمين-وسط) ورئيس الوزراء الياباني الزائر شينزو آبي (يسار-وسط) في صورة جماعية خلال اجتماع مع رجال أعمال يابانيين في مكتب رئيس الوزراء في القدس في 2 مايو 2018. (AFP/Abir SULTAN)

وفي أوائل شهر سبتمبر، ألغى نتنياهو رحلة مقررة إلى الهند، قبل أقل من أسبوع من وصوله المفترض الى نيودلهي لعقد اجتماع مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي كان قد طلبه هو نفسه.

وانضم الإمبراطور ناروهيتو (59 عاما) رسميا إلى عرش الأقحوان في الأول من مايو، بعد أن تنازل والده أكيهيتو (85 عاما) بسبب حالته الصحية. وتعد اليابان، أقدم ملكية في العالم، البلد الوحيد الذي يحمل رأس دولته لقب إمبراطور.

وسيرافق احتفال تتويجه في 22 أكتوبر في “سايدن” (قاعة الدولة) في طوكيو سلسلة من الاحتفالات، تشمل “موكب إمبراطوري” يقوم خلالها الإمبراطور الجديد وزوجته باستقبال المهنئين، و”المآدب الرسمية” التي سيقوم خلالها الزوجان بإستقبال الضيوف لعدة أيام في مقر إقامتهما.

وفي 23 أكتوبر، سيستضيف رئيس الوزراء آبي مأدبة في طوكيو لشخصيات أجنبية.