نادى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الولايات المتحدة لاستخدام الفيتو ضد مشروع قرار في مجلس الامن الدولي يطالب بتجميد فوري ليناء اسرائيل في المستوطنات.

“على الولايات المتحدة استخدام الفيتو ضد قرار معادي لإسرائيل في مجلس الامن الدولي يوم الخميس”، كتب نتنياهو بتغريدة صباح الخميس.

وسيصوّت مجلس الامن الدولي الخميس على مشروع قرار مصري يعتبر ان جميع المستوطنات القائمة “بدون شرعية قانونية” ومخالفة تماما للقانون الدولي، ويطالب المشروع اسرائيل ب”وقف فوري وتام لكل انشطة الاستيطان في الاراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية”.

ويؤكد المشروع على ان “وقف جميع النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية ضروري لإنقاذ حل الدولتين”، كون هذه النشاطات “تعرض للخطر” امكانية قيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية.

ويدعوا القرار ل”اتخاذ خطوات فعلية فورا لإلغاء الاتجاهات السلبية في الميدان”.

وكانت الولايات المتحدة استخدمت في 2011 حق الفيتو لمنع إقرار مشروع قرار مماثل.

مجلس الامن الدولي خلال اجتماع طارئ حول الاوضاع في سوريا، 25 سبتمبر 2016 (BRYAN R. SMITH / AFP)

مجلس الامن الدولي خلال اجتماع طارئ حول الاوضاع في سوريا، 25 سبتمبر 2016 (BRYAN R. SMITH / AFP)

وينادي المشروع لاتخاذ “خطوات فورية” لمنع العنف ضد المدنيين، ولكنه لا يطالب تحديدا بوقف الفلسطينيين التحريض على العنف، كما تطالب اسرائيل.

ويتكهن الدبلوماسيون في الامم المتحدة منذ اسابيع إن كانت ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما سوف تمتنع عن استخدام الفيتو ضد المشروع الذي يدين اسرائيل.

وقد عبرت ادارة اوباما عن استيائها من سياسة اسرائيل الاستيطانية، ولكن قال بعض المسؤولين الامريكيين في الاسابيع الاخيرة ان اوباما لن يطبق تغييرات حادة في السياسة، مثل اتخاذ خطوة ضد اسرائيل في الامم المتحدة، ما على الارجح ستعارضه او تلغيه ادارة ترامب القادمة.

وقدمت مصر نص المشروع مساء الاربعاء، وسيتم التصويت عليه على الساعة الثالثة (العاشرة مساء في توقيت اسرائيل) يوم الخميس.

ويعتبر المجتمع الدولي كل المستوطنات غير قانونية، سواء اقيمت بموافقة الحكومة الاسرائيلية او لا، وانها تشكل عقبة كبيرة امام تحقيق السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وانتقد السفير الاسرائيلي للمنظمة الدولية، داني دانون، مشروع القرار مساء الاربعاء، ووصفه ك”قمة الهزلية ونفاق الامم المتحدة”.

السفير الإسرائيلي للامم المتحدة داني دانون يتحدث امام مجلس الامن الدولي، 19 اوكتوبر (UN Photo)

السفير الإسرائيلي للامم المتحدة داني دانون يتحدث امام مجلس الامن الدولي، 19 اوكتوبر (UN Photo)

“قرار كهذا لم يقدم اي عملية [سلام]، بل يخدم فقط كجائزة من قبل الامم المتحدة لسياسة التحريض والارهاب الفلسطينية.

“من الغريب انه بينما يقتل الالاف في سوريا، مجلس الامن يخصص الوقت لتداول معاقبة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط. في الاشهر الاخيرة، نحن نعمل مع دول اعضاء في مجلس الامن ونستخدم جميع الوسائل المتاحة لنا لمنع مرور هذا القرار”.

ومتطرقا الى الولايات المتحدة، كرر دانون ملاحظات نتنياهو: “نحن نتوقع من اكبر اصدقائنا عدم السماح بمرور قرار احادي الطرف ومعادي لإسرائيل كهذا”.