سيتوجه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى نيويورك عصر الثلاثاء في رحلة ستشمل خطابه السنوي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة وما سيكون على الأرجح اجتماعه الأخير بالرئيس الأمريكي باراك أوباما.

خلال الأيام الخمسة التي سيقضيها في المدينة، سيلتقي نتنياهو أيضا بالأمين العام المنتهية ولايته للأمم المتحدة بان كي مون وقادة آخرين وسيقوم بزيارة لمعرض رسومات لجندي إسرائيل تحتجز حركة “حماس” جثته في غزة إلى جانب رفات جندي آخر.

وورد أن الوفد المرافق لنتياهو سيضم وزير المالية موشيه كحلون (كولانو) ونائب الوزير للشؤون الدبلوماسية مايكل أورن – الذي كان في السابق سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة – والمستشار الإعلامي لنتنياهو، ران باراتس، الذي تصدر عناوين الصحف العالمية في العام الماضي بعد ترشيحه لمنصب رئيس الدبلوماسية العامة والإعلام. وتم تعليق ترشيحه لهذا المنصب بسبب سلسلة من التصريحات المثيرة للجدل له على “فيسبوك”، لا سيما وصفه للرئيس باراك أوباما ب”معاد للسامية”، وتشبيهه للعمر العقلي لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري بطفل يبلغ من العمر 12 عاما. وكان باراتس قد انضم إلى فريق نتنياهو الإعلامي في شهر يوليو.

يوم الأربعاء، سيلتقي نتنياهو مع أوباما في فندق في مانهاتن ليشكره شخصيا على حزمة المساعدات العسكرية التاريخية بقيمة 38 مليار دولار التي تم الإتفاق عليها في الأسبوع الماضي، بحسب بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإثنين.

وجاء في البيان أن “الإتفاق يعبر عن عمق العلاقة الإستراتيجية بين إسرائيل والولايات المتحدة”.

خلال لقائه بالرئيس الأمريكي – الذي سيكون لقائهما السابع عشر في منصبيهما الحاليين ومن المتوقع أن يكون الأخير لهما قبل أداء الرئيس الجديد اليمين الدستورية في أواخر يناير – يعتزم نتنياهو أيضا “مناقشة التحديات والفرص في الشرق الأوسط وكذلك الطريقة للدفع بالسلام والأمن”.

في بيان الأحد، أشار البيت الأبيض إلى أن محادثات السلام الإسرائيلية-الفلسطينية ستلعب دورا مركزيا في اللقاء بين الزعيمين.

وقال المتحدث بإسم البيت الأبيض جوش إرنست إن “اللقاء سيكون فرصة لمناقشة الحاجة لتقدم حقيقي في حل الدولتين للصراع الإسرائيلي-الفلسطيني في مواجهة الإتجاهات المثيرة للقلق على الأرض”.

صباح الخميس، سيلقي نتنياهو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، بعد لحظات من إعتلاء الرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس المنصة.

عباس، الذي وصل إلى نيويورك الأحد والتقى بكيري الإثنين، ويرافقه في رحلته إلى نيويورك وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات.

في نيويورك، من المقرر أن يلتقي نتنياهو أيضا بقادة أفريقيين في “حدث خاص” يسلط الضوء على التكنولوجيا الإسرائيلية المستخدمة في أفريقيا، بحسب مكتب رئيس الوزراء. بالإضافة إلى ذلك، سيلقي رئيس الورزاء كلمة أمام مؤسسة بحثية وسيجري “سلسلة من اللقاءات مع رؤساء دول من حول العالم”، بحسب مكتبه، من دون إعطاء تفاصيل إضافية.

وسيزور نتنياهو أيضا معرضا خاصا يعرض رسومات للجندي الإسرائيلي هدار غولدين، والذي تم افتتاحه في الأسبوع الماضي. المعرض، وهو بعنوان “السلام الأخير”، يقام حاليا في مقر الأمم المتحدة.

وقال السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دنون في الأسبوع الماضي عن افتتاح المعرض، الذي حضره والدا هدار وشقيقه التوأم تسور “قُتل هدار واختُطف على يد إرهابيين حقيرين خلال وقف لإطلاق النار برعاية الامم المتحدة”.

وأضاف: “لم يكن فقط جنديا شجاعا، ولكن فنانا موهوبا أيضا رحل قبل أوانه. سأواصل العمل بلا هوادة لعودته”.