يتقدم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بمشروع قانون يمكنه من تعيين أكثر من 18 وزيرا – الحد الحالي – في حكومته، وقد تعينت القراءة الثانية والثالثة يوم الأربعاء.

ومر مشروع القرار بالقراءة الأولى بأغلبية ضئيلة، 61-59، يوم الإثنين، حيث صوت النواب بحسب حدود الإئتلاف-المعارضة. الإئتلاف الحكومي الجديد مؤلف من 61 عضوا – الليكود (30 مقعدا)، كولانو (10)، البيت اليهودي (8)، شاس (7)، والتوراة اليهودية الموحدة (6).

ومن المتوقع أن يكون النقاش في الكنيست يوم الأربعاء طويلا، حيث أن المعارضة ستقدم مئات الإقتراحات بهدف تأجيل مرور القانون.

بعض الإقتراحات تسخر من نتنياهو وحزب الليكود الحاكم، وفقا لتقرير لصحيفة يديعوت أحرونوت يوم الثلاثاء، التي نشرت بعض التعديلات المقترحة. وهي تضم: اقتراح لتغيير كلمة “حكومة” بكلمة “فريق بيبي”؛ اقتراح لإضافة كلمة “ستام” (هراء، أو غير جدي) لعدة بنود؛ اقتراح لتحويل نتنياهو لرئيس وزراء الجميع، “ما عدى أي مجموعة تأتي بأعدادها لصناديق الإقتراع بحافلات”؛ واقتراح لتغيير الكلمات “وزير بدون حقيبة وزارية” لـ”وزير يبذر الأموال العامة بشكل واع”.

وانتقد النائب زئيف الكين من الليكود، رئيس لجنة خاصة اقيمت الاثنين لتقديم المشروع وتهيئه للموافقة النهائية، بعض الاقتراحات، قائلا أن “أعضاء المعارضة تنافسوا من يستطيع إبتكار اقتراح مهين أكثر”.

وقال الكين خلال النقاش مساء الثلاثاء، أن “المجهود لتشكيل الحكومة الحالية يثبت أنه من المستحيل العمل بقانون الـ18 وزيرا في نظام الإئتلاف الإسرائيلي”.

في حال الموافقة على مشروع القانون يوم الأربعاء، كما هو متوقع، سوف يوزع نتنياهو المناصب على ائتلافه بشكل رسمي يوم الخميس. ولكن وفقا لبعض التقارير، من الممكن أن يؤجل ذلك حتى يوم الإثنين.

وقال نتنياهو أنه يسعى لتوسيع الحكومة وإضافة وزيرين وأربعة نواب وزير. تعديل لقانون دستوري (قامت به الحكومة السابقة) يحدد عدد الوزراء لـ18 وزيرا، ويمنع تعيين وزراء بدون حقيبة وزارية، يمنعه من القيام بهذا.

سيسمح تأجيل تطبيق قانون تحديد عدد الوزراء لرئيس الوزراء بتوزيع مناصب إضافية لإرضاء أعضاء حزبه الذين لم يحصلوا على المناصب التي منحت للشركاء في الإئتلاف.

وسيتنافس أعضاء الليكود على 12 حقيبة وزارية، من ضمنها وزارة الشؤون الخارجية، الأمن العام، الإتصال، الثقافة والرياضة، الهجرة والإستيعاب، المخابرات، البنية التحتية الوطنية، الطاقة والمياه، السياحة، المواصلات والأمن بالطرق، الشؤون والخدمات الإجتماعية، الشؤون الإستراتيجية ودفاع الجبهة الداخلية.

من المتوقع أن يتم تعيين النائب جلعاد اردان من الليكود بنصب وزير الأمن العام، وفقا لموقع NRG، بينما على الأرجح أن يكون حايم كاتس وزير المواصلات القادم، ياريف ليفين وزير السياحة والكين وزير الهجرة والاستيعاب. ومن المتوقع ايضا ان تحصل ميري ريغف، تساحي هنغبي، جيلا غاملئيل واوفير اكونيس على مناصب وزارية، ولكن من غير المعلوم بأي وزارات.

ووفقا للإتفاقيات الإئتلافية مع شركائه، وافق نتنياهو بمنح وزارة المالية، حماية البيئة، والاسكان والبناء، بالإضافة إلى رئاسة إدارة الأراضي الإسرائيلية لحزب (كولانو)؛ وزارة الإقتصاد، وزارة تطوير النقب والجليل، منصب نائب وزير المالية ورئاسة لجنة التعليم في الكنيست لحزب (شاس)؛ وزارة المعارف، العدل، والزراعة للبيت اليهودي؛ وسيتم منح النائب يعكوف ليتسمان من حزب التوراة اليهودية الموحدة وزارة الصحة، ويتعين كنائب الوزير، وتعيين النائب مئير بوروش كنائب وزير المعارف وموشيه غافني سيترأس لجنة المالية القوية في الكنيست.

ووفقا للإتفاق الإئتلافي مع التوراة اليهودية الموحدة، سيتم تجميد عدة إصلاحات ضخمة وضعتها الحكومة السابقة تهدف لدمج اليهود المتجددين في المجتمع الإسرائيلي، من ضمنها تشريعات لدمج المتشددين بالخدمة العسكرية أو الوطنية الإجبارية. وورد أنه لن تكون هناك عقوبات إجرامية لعدم تجنيد طلاب اليشيفا. وأيضا سيتم إلغاء إصلاحات للتعليم الديني المتشدد ولعملية التحويل الديني.