سوف تهدم اسرائيل منزل منفذ هجوم صباح الثلاثاء الذي أسفر عن مقتل ثلاثة اسرائيليين واصيب رابع في مستوطنة هار ادار، حسب ما أعلن رئيس الوزراء بضعة ساعات بعد الهجوم.

ولام الهجوم على “التحريض الممنهج” ونادى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لإدانته.

“هذا هو صباح صعب حيث قتل ثلاثة إسرائيليين على يد رجل حقير”، قال نتنياهو لوزرائه خلال الجلسة الأسبوعية للحكومة في القدس.

“لا نزال نحقق في مجريات العملية الإرهابية وتداعياتها. ولكن هناك بعض الأشياء التي يمكننا الجزم بها الآن: أولا – سيتم هدم منزل الإرهابي. ثانيا – جيش الدفاع قد فرض طوقا أمنيا على قريته. ثالثا – يتم الآن سحب تصاريح العمل التي أصدرت لعائلته الموسعة”.

ووصل نمر محمود احمد جمل (37 عاما) ووالدا لاربعة اطفال، الى المدخل الخلفي لمستوطنة هار ادار واطلق النار على مجموعة حراس امنيين، تشمل عناصر حرس الحدود وحراس خاصين، كانوا يفتحون المدخل للعمال الفلسطينيين. وكان لديه تصريح للعمل في هار ادار وعمل هناك لعدة سنوات.

قوات الامن ترد على هجوم وقع امام مستوطنة هار ادار بالقرب من القدس، 26 سبتمبر 2017 (Hadas Parush/FLASH90)

قوات الامن ترد على هجوم وقع امام مستوطنة هار ادار بالقرب من القدس، 26 سبتمبر 2017 (Hadas Parush/FLASH90)

واشار تحقيق اولي اجراه  الشاباك، ان جمل يعاني من “مشاكل شخصية وعائلية كبيرة، تشمل العنف الاسري”. وقد فرت زوجته الى الاردن قبل اسابيع، وتركت الاطفال معه.

“هذه العملية الإرهابية القاتلة تأتي أيضا نتيجة التحريض الممنهج الذي تمارسه السلطة الفلسطينية وجهات فلسطينية أخرى وأتوقع من أبو مازن أن يدينها وألا يحاول أن يبررها”، قال نتنياهو.

نمر محمود احمد جمل، منفذ الهجوم في مستوطنة هار ادار في 26 سبتمبر 2017 (Facebook)

نمر محمود احمد جمل، منفذ الهجوم في مستوطنة هار ادار في 26 سبتمبر 2017 (Facebook)

“قوات الأمن ستواصل العمل ضد التحريض وضد الإرهاب ليلا ونهارا وسننهي التحقيقات في مجريات هذه العملية الإرهابية وسنبحث معا الخطوات المقبلة التي سنتخذها”، قال رئيس الوزراء.

ودقائق بعد حديث رئيس الوزراء، دان المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف الهجوم ونادى آخرين للقيام بالمثل.

“من المؤسف ان حماس واخرون يستمرون بتمجيد هذه الهجمات، التي تقوض امكانية المستقبل المسالك لكل من الفلسطينيين والإسرائيليين. انا انادي الجميع لادانة العنف ومواجهة الارهاب”، قال في بيان.

وأشادت حركة حماس بالهجوم، قائلة ان “العملية البطولية بالقرب من القدس المحتلة تدلل على أن انتفاضة القدس مستمرة حتى وإن خف بريقها بين الحين والآخر”.

وكان سفير بريطانيا الى اسرائيل، دافيد كوري، اول دبلوماسي يدين الهجوم، قائلا انه لا “يوجد اي تبرير” للارهاب.

ودان الفرع المحلي للصليب الأحمر أيضا الحادث: “نحن نأسف على فقدان الحياة اليوم خارج القدس. يستحق المدنيين الحياة الخالية من الخوف، عدم الامن وعدم اليقين”، كتبت على صفحتها في التويتر.