تعهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتخصيص عشرات ملايين الشواقل للمستوطنات في الضفة الغربية مساء الخميس، ومن المقرر أن تقوم الحكومة المؤقتة بالموافقة على التمويل الأمني مطلع الأسبوع المقبل.

وقال نتنياهو لقادة مجلس “يشاع” الاستيطاني إن الحكومة ستوافق يوم الأحد على أكثر من 40 مليون شيكل (11.5 مليون دولار) لمحطات الأمن والطوارئ في الضفة الغربية.

وقال نتنياهو خلال الاجتماع “إننا نواصل تعزيز الاستيطان ودعمه”، وفقا لبيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء. “إنهم لن يقتلعونا من هنا”.

وسيشمل التمويل 34.5 مليون شيكل للاحتياجات الأمنية للمستوطنات، وـ 5.5 مليون شيكل لخدمة إسعاف نجمة داود الحمراء في الضفة الغربية.

وقال مكتب رئيس الوزراء أيضا إن الوزراء سيخصصون 3.6 مليون شيكل لمراكز الإرشاد النفسي.

وقال نتنياهو إن التمويل سيكون “في إطار الحفاظ على حياة وأمن إخواننا” في الضفة الغربية.

اشتباكات بين متظاهرين فلسطينيين وجنود إسرائيليين في قرية كفر كدوم التابعة لمحافظة نابلس في الضفة الغربية، 19 يوليو، 2019. (Nasser Ishtayeh/Flash90)

كما أشاد نتنياهو يوم الخميس بهدم القوات الإسرائيلية منازل أربعة فلسطينيين في الضفة الغربية متهمين بقتل طالب يشيفا في هجوم وقع في شهر أغسطس.

وقال الجيش إنه هدم المنازل الأربعة في بلدة بيت كاحل في جنوب الضفة الغربية في ساعات مبكرة من صباح يوم الخميس بعد أن رفضت محكمة العدل العليا الاستئنافات القانونية المقدمة من أسر المشتبه بهم.

وقال نتنياهو في البيان: “هدمنا منازل القتلة السفلة الذين قتلوا دفير سوريك رحمه الله”، متعهدا “سنضرب من يعتدي علينا”.

ونقل البيان عن ديفيد الحياني، وهو حليف لنتنياهو انتخب مؤخرا رئيس مجلس “يشاع”، مدحه لرئيس الوزراء لأنه “أثبت مرة أخرى ولائه وتصميمه واستمراره في تطوير المستوطنات في يهودا والسامرة وغور الأردن”.

وجعل نتنياهو التواصل مع المستوطنين ومؤيديهم عنصرا أساسيا في حملة إعادة انتخابه، وتعهد في سبتمبر بضم غور الأردن.

ويبدو أن إسرائيل تتهيأ للدعوة لإجراء انتخابات ثالثة خلال أقل من عام، بعد الفشل في اعقاب انتخابات أبريل وسبتمبر غير الحاسمة في تشكيل ائتلاف حكومي.

وفي الأسبوع الماضي، أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن الولايات المتحدة تخفف من موقفها اتجاه المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وقال إنها لن تعتبرها بعد غير قانونية بموجب القانون الدولي.