تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع العاهل الأردني الملك عبد الله في إتصال هاتفي الخميس، وقدم تعازيه على مقتل الطيار الأردني على يد جماعة الدولة الإسلامية.

“لقد روعت جميع الشعوب المتحضرة إزاء هذه القسوة الوحشية، التي على العالم أجمع أن يقف موحدا ضدها”، قال نتنياهو عن حرق الملازم معاذ الكساسبة حتى الموت، وفقا لبيان يوم الخميس من مكتب رئيس الوزراء.

أصدر إرهابيي الدولة الإسلامية شريط فيديو في وقت سابق هذا الأسبوع، يظهر حرق الطيار الأردني الأسير حيا داخل قفص.

لقد سقط الكساسبة في معقل الدولة الإسلامية في ديسمبر عندما تحطمت طائرته الـ F-16 قرب الرقة، سوريا، عاصمة ما تسمى دولة الخلافة الإسلامية. وهو الطيار الوحيد من التحالف الذي تم القبض عليه حتى الآن.

قامت طائرات مقاتلة أردنية بشن ضربات جوية جديدة في وقت سابق من اليوم، بعد أن تعهد ملك البلاد على شن حرب ‘قاسية’ ضد إرهابيي الدولة الإسلامية الذين يسيطرون على أجزاء من سوريا والعراق المجاورة.

كما أشاد نتنياهو القرار الأردني يوم الإثنين لإعادة سفيرها وليد عبيدات إلى إسرائيل، بعد أن استدعي إلى الأردن قبل ثلاثة أشهر بسبب تصاعد التوتر في المسجد القدسي الشريف.

في بيانه، رحب نتنياهو “بالهدف المشترك للحفاظ على الوضع الراهن في المواقع المقدسة”.

في النصف الأخير من عام 2014، أصبح جبل الهيكل مصدرا للإحتكاك بين إسرائيل والفلسطينيين، مع اشتباكات متكررة بين الفلسطينيين والشرطة في احتجاجات ضد الزوار اليهود إلى الحرم ودعوة السياسيين الإسرائيليين للسماح لصلاة اليهود هناك، دعوة من شأنها أن تغير الوضع الراهن في الموقع. وفق اتفاق من أواخر الستينات بين إسرائيل والسلطات الدينية الإسلامية في الموقع، مسموح لليهود والمسيحيين زيارة المكان، ولكن الصلاة هناك مسموحة فقط للمسلمين. وأوضح نتنياهو بأنه لا ينوي تغيير الوضع الراهن هناك.