اعلن مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو انه تحدث يوم الخميس في اتصال هاتفي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وأنه يشعر بالتفاؤل حول اطلاق سراح مسافرة إسرائيلية أمريكية مسجونة في روسيا.

وذكر البيان ان نتنياهو تحدث مع بوتين حول التطورات الاقليمية وأثار ايضا مسألة نعمة يسسخار.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء، “كانت المحادثة دافئة، وعززت تفاؤل رئيس الوزراء بأن مسألة إطلاق سراح نعمة تتقدم نحو الحل”.

ويسسخار (27 عاما) محتجزة في روسيا منذ أبريل بعد أن عُثر على حوالي 10 غرامات من مادة المريجوانا في حقائبها أثناء توقفها في موسكو. وحُكم عليها بالسجن لمدة سبع سنوات ونصف بتهمة تهريب المخدرات، وهي تهمة تنفيها المتهمة، مشيرة إلى أنها لم تسعى إلى دخول روسيا أثناء توقفها في طريق عودتها إلى إسرائيل من الهند.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يصافح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقاء في موسكو، 4 أبريل، 2019. (Koby Gideon/GPO)

من المقرر أن يزور بوتين إسرائيل لمدة يوم واحد الأسبوع المقبل للمشاركة في منتدى دولي حول الهولوكوست في متحف ياد فاشيم الوطني للهولوكوست في القدس.

وفي حديث إلى موقع “واينت” الإخباري يوم الخميس، قبل صدور الأنباء حول مكالمة نتنياهو الهاتفية، قالت يافا، والدة يسسخار، إن العائلة لم تكن تخطط لأي استفزازات خلال زيارة بوتين للبلاد.

وقالت يافا يسسخار: “في المقام الأول لم أخطط للقيام بهذا [المظاهرات] واعتقدت أن بوتين سيفرج عنها قبل وصوله”، مضيفة أنها “متفائلة جدا”.

وقالت إن أسلوبها هو طلب العفو بدلا من محاولة فرض القضية بواسطة مظاهرات استفزازية.

وأضافت: “إن الناشطين الذين يدعمون نعمة يريدون فعل شيء، لكن لم يتخذ قرارا بعد. آمل أن يأتي بوتين مع طمأنة. إذا لم يفرج عنها – أعتقد أنه سيصل مع ذلك مع رسالة إلى إسرائيل”.

والدة الإسرائيلية الأمريكية نعمة يسسخار، يافا يسسخار، وشقيقتها لياد غولدبرغ، تحضران جلسة استماع في محكمة في موسكو، روسيا ، 19 ديسمبر 2019. (Alexander Zemlianichenko Jr./AP)

وقالت يافا إنها كانت تحاول الترتيب لمقابلة بوتين أو على الأقل لتمرير رسالة شخصية له أثناء وجوده في البلاد.

وقالت في إشارة إلى رسالة شخصية سابقة أرسلتها إلى بوتين عن ابنتها، “لقد تلقى رسالة قصيرة مني، ربما أحتاج إلى القيام بذلك مرة أخرى”.

وخلال فترة وجوده في البلاد، سيعقد بوتين اجتماعات خاصة مع الرئيس رؤوفين ريفلين ونتنياهو. وأثارت زيارته إلى إسرائيل آمال البعض بأن يقوم ببادرة حسن نية من اجل انفراجة دبلوماسية في قضية يسسخار.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، ناشدت يافا يسسخار الرئيس ريفلين في رسالة مفتوحة على الفيسبوك، طالبة منه عدم استضافة بوتين ومهددة بعرقلة طريق الزعيم الروسي بجسدها لمنعه من دخول مقر إقامة الرئيس.

وتوجهت وزيرة المساواة الاجتماعية جيلا غملئيل إلى موسكو يوم الأربعاء لعقد اجتماعات مع نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي إيفانوف ومستشار بوتين في الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف.

وخلال الاجتماعات أثارت أيضا موضوع الإفراج عن يسسخار.

وكتبت غملئيل في حسابها على فيسبوك، “لقد قابلت صديقي وزير الخارجية الروسي، وطلبت منه أن يوصي الرئيس بوتين بالعفو عن نعمة يسسخار لأسباب إنسانية”.

“الطريقة الصحيحة لإعادة نعمة هي عن طريق طلب لفتة إنسانية حسنة كجزء من صداقتنا العميقة مع روسيا،” كتبت غملئيل.

وقال إيفانوف يوم الثلاثاء إنه لا يتم دراسة تبادل اسرى بين إسرائيل وروسيا.

وقال إيفانوف وفقا لوكالة أنباء تاس الروسية: “على حد علمي، لا يتم النظر في خيار التبادل”.

ويوم الجمعة، أطلقت إسرائيل سراح سجينين سوريين فيما اعتبر بادرة حسن نية تجاه بوتين.

وأصبحت قضية يسسخار قضية مركزية في إسرائيل. ووعد نتنياهو، الذي أشاد بعلاقاته الوثيقة مع موسكو، خلال حملة انتخابية في ديسمبر بإخراج يسسخار من السجن الروسي، وأرسل مؤخراً رسالة دعم شخصية إلى يسسخار تم توصيلها اليها في السجن.

وكانت محكمة روسية قد رفضت الشهر الماضي استئنافًا ضد إدانة يسسخار. وقالت والدتها إنها سترفع استئنافًا آخر إلى محكمة رفيعة المستوى وتتوجه أيضًا إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورج.