أصدر رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو الإثنين أوامر بوضع حواجز سلامة إسمنتيه في مئات محطات الحافلات في القدس لحماية المواطنين من هجمات دهس. هذه الدعوة جاءت بعد بضع ساعات فقط من وقوع هجوم دهس أدى إلى إصابة 14 إسرائيليا.

وأجرى نتنياهو مشاورات مع رئيس بلدية القدس نير بركات ووزير المواصلات يسرائيل كاتس ووزير الأمن العام غلعاد إردان.

وتقتضي الخطة، التي اقترحها بركات، بوضع حواجز واقية مصممة لمنع هجمات الدهس بشكل مؤقت في محطات الحافلات عبر المدينة، مع التركيز على المناطق الأكثر عرضة لوقوع هجمات.

بحسب التقارير، ستكلف مبادرة رئيس البلدية خزينة المدينة حوالي 2 مليون شيكل (500 ألف دولار). وتعهد كاتس بالعمل مع البلدية من أجل ضمان الميزانية المطلوبة من وزارة المالية.

ودعا بركات، الذي وصل إلى مكان الهجوم في وقت سابق الإثنين،السكان إلى الإنتباه من وقوع المزيد من الهجمات، ولكنه شدد على الحاجة “لمواصلة حياتكم اليومية، لا تسمحوا للإرهابيين بالإنتصار”.

بحسب الشرطة، قام عبد المحسن حسونة (21 عاما) من سكان القدس الشرقية بدهس مجموعة من الأشخاص كانت تقف في محطة للحافلات عند مدخل المدينة بعد ظهر الإثنين. من بين المصابين الـ -14 هناك طفل رضيع يبلغ من العمر (18 شهرا).

والقدس هي إحدى نقاط تركيز الهجمات منذ بدء موجة العنف في شهر اكتوبر، ومدينة الخليل في الضفة الغربية هي النقطة الأخرى. وقُتل أكثر من 20 إسرائيليا منذ بدء موجة العنف وأُصيب المئات.